آسيا/الأراضي المقدسة - انتهاء الأعمال في الضريح المقدس قبل عيد الفصح

الجمعة, 3 مارس 2017 اماكن مقدسة   مسكونية  

terrasanta.net

القدس (وكالة فيدس) – بعد تسعة أشهر من الأعمال، توشك الورشة في الضريح المقدس في القدس على الانتهاء. فقد أشارت وسائل إعلام تابعة للحراسة الفرنسيسكانية للأراضي المقدسة إلى أنه تمت إزالة السقالات والدعائم الفولاذية التي وضعت سنة 1947 أثناء الانتداب البريطاني لدعم البنية الهندسية التي تضررت من جراء زلزال 1927.
وسيطبع انتهاء الترميم احتفال مسكوني سيُقام في 22 مارس. ووفقاً للفريق اليوناني الذي أنجز العمل، هناك حاجة إلى عشرة أشهر إضافية و6 ملايين يورو لمعالجة الأسباب التي تُضعف بناء الضريح المقدس منها بخاصة الرطوبة.
بدأ ترميم بناء الضريح المقدس في الربيع الفائت. في بداية الأعمال، أوضحت أنطونيا موروبولو، المحاضرة في جامعة أثينا الوطنية التقنية، والمنسقة العلمية للمشروع، أن بنية الضريح ثابتة لكنها بحاجة إلى تدخلات طارئة لإعادة التأهيل، بعد سنوات من التعرّض لعوامل بيئية كالماء والرطوبة ودخان الشموع. علاوة على ذلك، لا بد من إيجاد جهاز من الدعائم الفولاذية من أجل حماية الضريح من مخاطر زلازل محتملة. في بداية الأعمال، بلغت تكلفة المشروع المتوقعة حوالي 3.3 مليون دولار ويحظى بدعم الكنيسة الكاثوليكية – من خلال حراسة الأراضي المقدسة – وكنيسة الروم الأرثوذكس والكنيسة الأرمنية الرسولية. في أبريل 2016، قدّم الملك الأردني عبد الله الثاني هبة شخصية للمشروع بشكل صدقة ملكيّة. وفي أكتوبر الفائت، قدّم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بدوره هبة كإسهام شخصي لدعم أعمال ترميم بناء الضريح المقدس. ومؤخراً، أكّد سفير دولة فلسطين لدى الكرسي الرسولي، عيسى اميل قسيسية، لوكالة فيدس أن الكرسي الرسولي سيمنح هبة مهمة للإسهام في أعمال الترميم الجارية في بازيليك الضريح المقدس وبازيليك المهد في بيت لحم. (وكالة فيدس 03/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network