أميركا/السلفادور - نهاية المرحلة الأبرشية من البحث في معجزة منسوبة إلى شفاعة الطوباوي أوسكار روميرو

الخميس, 2 مارس 2017 عدالة   فقر   اساقفة  

سان سلفادور (وكالة فيدس) – أعلنت الكنيسة في السلفادور أنها أرسلت إلى مجمع دعاوى القديسين في الفاتيكان مستنتجات الأبحاث المعمّقة في "شفاء" منسوب إلى شفاعة الشهيد السلفادوري أوسكار أرنولفو روميرو الذي طوّبه البابا فرنسيس سنة 2015، شفاء قد يؤدي إلى تقديسه.
أشار البيان المرسل من مصدر محلي إلى وكالة فيدس إلى أن أبرشية سان سلفادور بذاتها أعلنت في 28 فبراير عن انتهاء التحقيق الذي لم تُكشف نتائجه. ومن بين الوثائق المُعدّة لأن تُحال إلى المجمع الروماني، هناك بخاصة نسخة عن الملفّ الطبي لسيسيليا ماريبيل فلوريس، المرأة التي يقال أنها شفيت بأعجوبة بفضل شفاعة الطوباوي المونسنيور روميرو. وتحمل الوثيقة توقيع المعهد السلفادوري للأمن الاجتماعي.
اغتيل أوسكار أرنولفو روميرو، رئيس أساقفة سان سلفادور، في 24 مارس 1980 أثناء احتفاله بالقداس. كتب أساقفة السلفادور: "اغتيل المونسنيور روميرو لأنه كان يحبّ الفقراء على مثال معلّمه يسوع الناصري. عبّر بصوته النبوي عن آرائهم وكرس لهم حياته، رافضاً الحلّ المريح بالتخلي عن القطيع والهرب كما يفعل المرتزقة". (وكالة فيدس 02/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network