إفريقيا/مصر - مقتل مسيحيَّين قبطيين آخرين في سيناء عقب التهديدات الجهادية

الخميس, 23 فبراير 2017 الكنائس الشرقية   جهاديون   اضطهادات   ارهاب  

القاهرة (وكالة فيدس) – عُثر في 22 فبراير على مسيحيَّين قبطيَّين مقتولين في شبه جزيرة سيناء بعد أن نُشرت على الإنترنت خلال الأيام الأخيرة رسالة جهاديّة مصوّرة أعلنت عن اعتداءات جديدة على الجماعة المسيحية وتبنت مجدداً مجزرة المسيحيين التي ارتُكبت في 11 ديسمبر الفائت في كنيسة البطرسية الكائنة في مجمّع المباني الكنسية الملاصقة للكاتدرائية القبطية الأرثوذكسية في القاهرة، وأودت بحياة 29 مؤمناً. ووفقاً للمعلومات التي نسبتها وسائل الإعلام إلى مصادر مجهولة في الأجهزة الأمنية، عُثر على جثتي القبطيين المغدورين فجر 22 فبراير في محيط إحدى مدارس العريش، عاصمة محافظة شمال سيناء. وأفادت بعض الوكالات أنه تم الكشف عن هوية الرجلين المغدورين وهما سعد حنا، 65 عاماً، ونجله مدحت 45 عاماً. وبحسب بعض الروايات، عثر على جثة الأول مصابة بعدة طلقات نارية، فيما كانت جثة الثاني متفحمة.
مع سقوط الضحيتين الأخيرتين، يرتفع عدد الأقباط الذين قُتلوا في سيناء خلال الأسابيع الأخيرة إلى ستة. ففي 12 فبراير الجاري، عمد ملثّمون على دراجة نارية إلى قتل طبيب بيطري مسيحي فيما كان يقود سيارته في العريش حيث قُتل مسيحي آخر في الخامسة والثلاثين من عمره في أواخر يناير.
بعد نشر الرسالة المصوّرة التي تضمنت تهديدات جديدة للمسيحيين ووُجهت من مصريين ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، أصدرت جامعة الأزهر، أهمّ سلطة لدى الإسلام السنّي، بياناً معلنةً فيه عن النهاية الوشيكة للمجموعة الجهادية ومشيرة إلى الاعتداءات الجديدة على المسيحيين كمحاولة من التنظيم لإثارة نعرات طائفية لاكتساب أتباع جدد له. (وكالة فيدس 23/02/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network