أميركا/نيكاراغوا - لقاء الأساقفة حول وضع البلاد: حقوق المزارعين غير مُحتَرَمة

الجمعة, 17 فبراير 2017 حقوق الانسان   مجالس أسقفية   سياسة  

ماناغوا (وكالة فيدس) – سيلتقي مجلس أساقفة نيكاراغوا في جمعية نهار الاثنين 20 فبراير لتقييم برنامجه لسنة 2017 والبحث فيه. وقبل حوالي سنة، كان مجلس أساقفة نيكاراغوا أعدّ رسالة رعوية عن الوضع المؤسسي في البلاد والعملية الانتخابية، مكرراً القضايا الرئيسية التي تطرق إليها في الرسالة المعنونة "بحثاً عن آفاق جديدة من أجل نيكاراغوا أفضل" التي أعدّها سنة 2014 وسُلّمت إلى الرئيس أورتيغا.
وكانت مواضيعها: الوضع العائلي، الشؤون الاجتماعية، وضع حقوق الإنسان، مشاكل ساحل البحر الكاريبي، الكرازة الإنجيلية، بعض السياسات الحكومية وأزمة المؤسسات الوطنية.
ووفقاً للمعلومات التي تلقتها وكالة فيدس من مصدر محلي، بعد الانتخابات التي فاز بها أورتيغا، وبعد تقرير منظمة الولايات الأميركية عن مراقبة الانتخابات الذي لم يأخذ في الاعتبار الإسهام الذي قدّمته الكنيسة، يرغب الأساقفة الآن في اقتراح تأمل على ضوء الأحداث الأخيرة التي تستمر في هز الرأي العام الوطني: التظاهرات المستمرة للمزارعين دفاعاً عن أراضيهم من مشروع القناة العابرة للمحيط، وبيان الاتحاد الأوروبي الذي شجب أمس 16 فبراير عدم حماية المدافعين عن حقوق الإنسان في نيكاراغوا، وطلب احترام الالتزامات الدولية بشأن حقوق السكان الأصليين التي وقعتها نيكاراغوا أيضاً سنة 2008. (وكالة فيدس 17/02/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network