إفريقيا/جنوب السودان - أسقف أنغليكاني: "الجنود هاجموا قرية واغتصبوا نساء وفتيات"

الأربعاء, 15 فبراير 2017 عنف   جرائم حرب  


جوبا (وكالة فيدس) – اتّهم أسقف أنغليكاني جيش جنوب السودان بارتكاب اغتصاب جماعي وأعمال عنف ضد المدنيين في ولاية إكواتوريا الشرقية. "لا نعرف العدد الدقيق للنساء اللواتي اغتُصبن، وإنما لدينا خمس نساء وفتيات هنا في مستشفى جوبا التعليمي"، حسبما قال بول يوغوسوك من أبرشية لوميغا الأنغليكانية.
وبحسب رجل الدين، ألقت شهادات الضحايا اللوم على جنود النظام المتواجدين في مركز نيسوتو، القاعدة العسكرية الكائنة في جنوب جوبا التي تؤمن الحماية للمركبات المنتقلة من جوبا إلى نيمولي، البلدة الواقعة في جنوب السودان والتي تحدّ أوغندا.
نفذ الجنود اعتداءات جنسية ضخمة بحق النساء في قرية كوبي على طريق جوبا-نيمولي. كما اعتقلوا 46 شاباً وعذبوهم. في هذا الصدد، قال الأسقف: "أُطلق سراح 42 منهم، وإنما لا يزال أربعة مفقودين". كذلك، تعرضت القرية كلها للنهب وهرب جميع السكان.
هذا وتكثّف منظمة الأمم المتحدة والكنائس المسيحية في جنوب السودان الإنذارات بشأن العنف المتنامي على الأساس الإتني والقبليّ الذي يميز الحرب الأهلية بين حكومة الرئيس سالفا كير والقوات الموالية لنائب الرئيس السابق ريك مشار. وكان مسؤول بارز في جيش جنوب السودان قد استقال مؤخراً متهماً كير بممارسة التطهير العرقي بحق أولئك الذين لا ينتمون إلى جماعته الإتنية الدينكا. (وكالة فيدس 15/02/2017)
جوبا (وكالة فيدس) – اتّهم أسقف أنغليكاني جيش جنوب السودان بارتكاب اغتصاب جماعي وأعمال عنف ضد المدنيين في ولاية إكواتوريا الشرقية. "لا نعرف العدد الدقيق للنساء اللواتي اغتُصبن، وإنما لدينا خمس نساء وفتيات هنا في مستشفى جوبا التعليمي"، حسبما قال بول يوغوسوك من أبرشية لوميغا الأنغليكانية.
وبحسب رجل الدين، ألقت شهادات الضحايا اللوم على جنود النظام المتواجدين في مركز نيسوتو، القاعدة العسكرية الكائنة في جنوب جوبا التي تؤمن الحماية للمركبات المنتقلة من جوبا إلى نيمولي، البلدة الواقعة في جنوب السودان والتي تحدّ أوغندا.
نفذ الجنود اعتداءات جنسية ضخمة بحق النساء في قرية كوبي على طريق جوبا-نيمولي. كما اعتقلوا 46 شاباً وعذبوهم. في هذا الصدد، قال الأسقف: "أُطلق سراح 42 منهم، وإنما لا يزال أربعة مفقودين". كذلك، تعرضت القرية كلها للنهب وهرب جميع السكان.
هذا وتكثّف منظمة الأمم المتحدة والكنائس المسيحية في جنوب السودان الإنذارات بشأن العنف المتنامي على الأساس الإتني والقبليّ الذي يميز الحرب الأهلية بين حكومة الرئيس سالفا كير والقوات الموالية لنائب الرئيس السابق ريك مشار. وكان مسؤول بارز في جيش جنوب السودان قد استقال مؤخراً متهماً كير بممارسة التطهير العرقي بحق أولئك الذين لا ينتمون إلى جماعته الإتنية الدينكا. (وكالة فيدس 15/02/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network