آسيا/إندونيسيا - اعتراض اللجنة الأبرشية للعلمانيين في باندونغ على حظر الاحتفال بعيد القديس فالنتاين من قبل بعض السلطات

الثلاثاء, 14 فبراير 2017 حقوق الانسان   قضاء   حرية دينية   أقليات دينية   شباب   طلاب   تعليم   إسلام  

باندونغ (وكالة فيدس) – اعترضت لجنة العلمانيين في أبرشية باندونغ على منشور إقليمي يمنع التلاميذ من الاحتفال بعيد القديس فالنتاين. حمل الإجراء توقيع أحمد حدادي، رئيس مكتب الشؤون المدرسية الإقليمية في جاوه الغربية الذي منع التلاميذ في المحافظة علانية من الاحتفال بعيد القديس فالنتاين داخل المنشآت المدرسية وخارجها. علمت وكالة فيدس أن المنشور موجّه إلى جميع رؤساء المكاتب الطائفية وجميع مدراء المدارس الثانوية والمدارس المهنية.
بُرر الحظر بجهود تبذلها الإدارة لـ "بناء طابع نبيل لدى التلاميذ" وتلافي نشاطات "منافية للقواعد الدينية والاجتماعية والثقافية". وطُلب من المدراء والمعلمين الحرص على مراعاة هذه الإرشادات.
رداً على النص المذكور، قال الأب باولوس روسباني سيتياوان، الكاهن المسؤول عن لجنة العلمانيين في أبرشية باندونغ: "المسألة لا تعني تماماً مواداً كالتنشئة والتربية. قد يُفهم المنشور كمحاولة حماية للتلاميذ، لكنه في الواقع اصطناعي وطفولي إذا كان ناجماً عن مؤسسة تُعنى بالتعليم". أضاف الكاهن أنه ليست للمنشور "طبعاً أي قيمة تربوية للجيل الحالي من الشباب المعولمين والمرتبطين بفضل التكنولوجيا بالعالم أجمع".
أشار الأب سيتياوان إلى أن إصدار هذا المنشور "يدل على أن رئيس الشؤون المدرسية الإقليمية في جاوه الغربية لا يعرف ولا يفهم كون التلاميذ ولا يتابع ببساطة طريقة تفكيرهم. هذا لا ينسجم مع اهتمامات التلاميذ".
أضاف: "ينبغي على كل قانون أن يستند إلى روح المحبة. في ما يتعلق بالاحتفال بيوم عيد القديس فالنتاين، يجب التحدث مع التلاميذ بروح تربوية مفعمة بالحب، بالتفكير أولاً بأنهم ليسوا أطفالاً بعد الآن".
ختاماً، قال المسؤول عن لجنة العلمانيين في أبرشية باندونغ: "على الأقل، يجب أن يوضح مكتب التربية للتلاميذ سبب منع الاحتفال بعيد القديس فالنتاين". ومن المفيد أيضاً "بدء نقاش لدفع التلاميذ إلى اختيار الطريقة الصحيحة للاحتفال". (وكالة فيدس 14/02/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
حقوق الانسان


حرية دينية


أقليات دينية


شباب


تعليم


إسلام