إفريقيا/كينيا - نداء مجلس الأساقفة لمصلحة إعلان الدولة عن كارثة وطنية عقب الجفاف

الأربعاء, 8 فبراير 2017

نيروبي (وكالة فيدس) – "يجب إعلان الجفاف فوراً كارثة وطنية في سبيل طلب مساعدات من الأسرة الدولية". هذا ما طلبه مجلس أساقفة كينيا بواسطة رئيسه، سيادة المونسنيور فيليب أنيولو، أسقف هوما باي.
أعلن المونسنيور أنيولو في إطار مؤتمر صحفي عُقد في نيروبي: "نطلب من الحكومة إعلان الجفاف كارثة وطنية بحيث تُحاط الأسرة الدولية علماً به وتساعد الكينيين الكثيرين الذين يعانون حالياً".
ووفقاً لمجلس أساقفة كينيا، يحتاج 2.4 مليون كيني إلى مساعدة طارئة. خلال المؤتمر الصحفي، حظي المونسنيور أنيولو بمرافقة أصحاب السيادة مارتن كيفوفو موسوندي، كورنيليوس كورير، أنطوني موهيريا وجوزيف مباتيا، رئيس أساقفة مومباسا وأساقفة إلدوريت، كيتوي ونياهورورو على التوالي. أشاروا جميعاً إلى أن بعض الأبرشيات والرعايا تستمر في تلقي شهادات معاناة ويأس وأوضاع خطر وشيك.
"إن مختلف التدابير المعتمدة من الحكومة والصليب الأحمر ومجموعات إنسانية ليست كافية نظراً إلى عدد العائلات المتضررة الكبير. نشهد المجاعة، والكارثة تهددنا"، حسبما أعلن الأساقفة الذين وجهوا نداءً إلى كافة المجموعات الكنسية والاجتماعية لكي تتحرك.
إشارة إلى أن المحافظات الـ 13 الأكثر تضرراً من الجفاف هي: غاريسا، إيسيولو، مارسابيت، كيليفي، كوالي، تانا ريفر، لامو، مانديرا، واجير، سامبورو، توركانا، ويست بوكوت وبارينغو. (وكالة فيدس 08/02/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network