آسيا/العراق - زيارة أسقف الموصل للسريان الأرثوذكس إلى كنيسة القديس افرام التي حُررت من احتلال الجهاديين

الثلاثاء, 7 فبراير 2017 الكنائس الشرقية   مناطق الأزمات   حروب   جهاديون   الشرق الأوسط  

ankawa.com

الموصل (وكالة فيدس) – زار أسقف الموصل للسريان الأرثوذكس نيقوديموس داود متي شرف كنيسة القديس افرام للسريان الأرثوذكس في الموصل التي استخدمها جهاديو الدولة الإسلامية في مرحلة معينة كمقر لـ "مجلس دولة المجاهدين" والتي تقع في إحدى أنحاء المدينة التي حررها الجيش العراقي. تُظهر بعض الصور التي نشرها موقع ankawa.com الكنيسة المتضررة بشدة وإنما غير المدمرة بعد أكثر من عامين ونصف من الاحتلال الجهادي، وبعد الهجوم العسكري الذي نفذه الجيش العراقي من أجل تحرير الموصل مدعوماً من الغارات الجوية للتحالف الدولي برئاسة الولايات المتحدة. وتُبين الصور أن لافتات تنظيم الدولة الإسلامية وإعلاناتها السوداء لا تزال موجودة على واجهة دار العبادة المسيحية وجدرانها.
يُذكر أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كانوا قد اختاروا منذ يوليو 2014 كنيسة القديس افرام مقراً لمجلس دولة المجاهدين وهدموا الصليب الذي كان يعلو قبتها. وفي التاسع من سبتمبر من السنة عينها، ألحقت الغارات الجوية التي شُنّت ضد المواقع الجهادية أضراراً جسيمة ببعض المباني الملاصقة لكنيسة القديس افرام وكنيسة القديس بولس للسريان الكاثوليك المتواجدة هي أيضاً في ما يُسمى بحي الشرطة. بعدها، في نوفمبر 2014، أُخليت كنيسة القديس افرام من أثاثها الداخلي وانتشرت شائعات على الإنترنت – لم تُؤكَّد أبداً – مفادها أن دار العبادة المسيحية كان سيُحول قريباً إلى مسجد. (وكالة فيدس 07/02/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
الكنائس الشرقية


مناطق الأزمات


حروب


جهاديون


الشرق الأوسط