إفريقيا/جمهورية الكونغو الديمقراطية - المونسنيور أمبونغو: "يجب أن يُوقَّع اتفاق التفعيل قبل الثامن والعشرين"

الثلاثاء, 24 يناير 2017 اساقفة   سياسة  

كنشاسا (وكالة فيدس) – قبل الثامن والعشرين من شهر يناير، يجب أن يُوقَّع اتفاق تطبيق التفاهم الذي تم التوصل إليه في 31 ديسمبر 2016 بين الأكثرية والمعارضة في جمهورية الكونغو الديمقراطية. هذا هو التحذير الذي وجهه أساقفة الكونغو الذين يستمرون في إجراء وساطة بين الأطراف بهدف حل الأزمة السياسية والمؤسسية الخطيرة القائمة في البلاد.
قال سيادة المونسنيور فريدولين أمبونغو بيسونغو، رئيس أساقفة مبانداكا بيكورو ونائب رئيس مجلس الأساقفة: "كان لا بد من تطبيق الاتفاق منذ توقيعه". أضاف: "سنغادر إلى جنيف في 29 يناير. إذا لم يُوقَّع اتفاق التطبيق يوم السبت 28، ينتهي كل شيء". وانتقد المونسنيور أمبونغو أيضاً "سوء نية رجال السياسة" الذي "يضغط على صبرنا كرعاة".
ينصّ "اتفاق ليلة رأس السنة" الذي تم التوصل إليه في 31 ديسمبر 2016 بفضل وساطة مجلس الأساقفة المحلي على بقاء الرئيس جوزيف كابيلا في السلطة لسنة أخرى (انتهت ولايته في 20 ديسمبر)، وتعيين رئيس حكومة من قبل المعارضة، وإنشاء مجلس وطني لمراقبة العملية الانتخابية برئاسة إتيان تشيسيكيدي.
تتضمن النقاط المناقشة تعيين رئيس الحكومة ونائبه وأعضاء المجلس الوطني للمراقبة. (وكالة فيدس 24/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network