آسيا/ الأراضي المقدسة - أساقفة التنسيق من أجل الأراضي المقدسة يعارضون الضمّ العمليّ من خلال مستعمرات غير شرعية

الجمعة, 20 يناير 2017 مناطق الأزمات   جيوسياسة   حقوق الانسان  

lpj.org

بيت لحم (وكالة فيدس) – انتهك الاحتلال العسكري الذي ترزح تحت وطأته الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة منذ 50 عاماً "الكرامة الإنسانية للعديد من الفلسطينيين والإسرائيليين". والآن، يُدعى جميع المسؤولين إلى معارضة بناء مستعمرات إسرائيلية على أراض فلسطينية، الأمر الذي يشكل "ضماً عملياً" ويعرض احتمالات السلام للخطر". هذه هي إحدى المقاطع الرئيسية في الرسالة الختامية التي نشرها الأساقفة المتحدرون من أوروبا والولايات المتحدة وكندا وجنوب إفريقيا، أعضاء لجنة التنسيق من أجل الأراضي المقدسة، في ختام زيارتهم التضامنية التقليدية إلى الجماعات المسيحية في الأراضي المقدسة التي أجروها هذه السنة إلى غزة، يافا، القدس، الخليل وبيت لحم من 14 ولغاية 19 يناير.
في البيان الختامي الذي وقعه الأساقفة الاثنا عشر الذين أجروا رحلة الحج هذه السنة، يشار أيضاً إلى المعاناة في غزة "التي لا تزال تعيش وسط كارثة إنسانية سببها الإنسان بذاته، وحيث أمضى السكان عقداً بأكمله في حالة حصار، الوضع الذي فاقمه المأزق السياسي الناتج عن غياب حسن النية من قبل جميع الأطراف المعنية". أشار الأساقفة الموقعون على الوثيقة إلى درب "المقاومة غير العنيفة" كالطريقة لمواجهة "أعمال ظلم منها البناء المستمر لجدار الفصل في الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك في وادي كريمزان". (وكالة فيدس 20/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network