أميركا/فنزويلا - غياب معبّر لموفد البابا عن لقاءات الحوار

الجمعة, 20 يناير 2017 حقوق الانسان   سياسة   فقر  

كاراكاس (وكالة فيدس) – أشار الأمين التنفيذي لطاولة الوحدة الديمقراطية، خيسوس ألبرتو تورييالبا، يوم أمس 19 يناير إلى أن السفير البابوي في فنزويلا، سيادة المونسنيور ألدو جوردانو، أعلم أعضاء المعارضة أن سيادة المونسنيور كلاوديو ماريا تشيللي لن يشارك في اجتماع الحوار الذي يعقد في البلاد.
نقل البيان الذي تلقته وكالة فيدس رسالة السفير إلى خيسوس ألبرتو تورييالبا التي جاء فيها: "أودّ إعلامكم أن سيادة المونسنيور كلاوديو ماريا تشيللي، موفد البابا إلى لقاءات الحوار في فنزويلا، تراجع عن زيارته إلى البلاد في الأيام المقبلة، بالتالي لن يشارك في اللقاءات المرتقبة". تابع: "أنا الموقع أدناه المونسنيور ألدو جوردانو، السفير البابوي في فنزويلا، عُينتُ موفداً من الكرسي الرسولي لهذه اللقاءات الوشيكة".
وخلال الأيام الأخيرة، كانت الصحافة نشرت موقف رئيس مجلس أساقفة فنزويلا، سيادة المونسنيور دييغو بادرون، من الحوار بين المعارضة والحكومة. رأى الأسقف أنه ينبغي على هذا الحوار أن يُستَكمَل، وإنما بتغيير شكله ومنهجيته تماماً، لأن أهدافه لم تكن واضحة وكان ينقص تطبيق الاتفاقات.
ويوم أمس أيضاً، أعلن خيسوس ألبرتو تورييالبا رداً على المونسنيور جوردانو: "الأسباب التي تدفع اليوم الكرسي الرسولي إلى عدم إرسال موفد البابا إلى فنزويلا في الظروف الراهنة مفهومة تماماً". أضاف خيسوس ألبرتو تورييالبا: "في الدبلوماسية، يمكن للغياب أن يجسد أحد أشكال التعبير عن الحضور، ويمكن للصمت أن يتحول إلى أكثر الخطابات بلاغة. من ثم، نرجو أن تحث هذه البادرة الهامة المسؤولين في الحكومة الوطنية على التأمل بعد أن قوّضوا آلية الحوار من خلال عدم قبولهم المنهجي وعدم تطبيق الاتفاقات". (وكالة فيدس 20/01/2017)



مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network