آسيا/سوريا - إعلان النائب الرسولي عن الكاثوليك اللاتين في حلب عن زيارة قريبة سيقوم بها السفير البابوي في سوريا إلى حلب

الخميس, 19 يناير 2017

Radio Vaticana

حلب (وكالة فيدس) – من المتوقع أن تشهد حلب عصر 19 يناير وصول نيافة الكاردينال ماريو زيناري، السفير البابوي في سوريا. سيقوم الأخير بزيارة إلى المدينة حافلة بالمواعيد واللقاءات تستمر حتى الاثنين المقبل. سيحظى الممثل الحبري بمرافقة خاصة من قبل المونسنيور جوفاني بييترو دال توسو الذي ظل حتى 31 ديسمبر الفائت أميناً للمجلس الحبري "قلب واحد". من جهته، صرّح سيادة المونسنيور جورج أبو خازن، النائب الرسولي عن الكاثوليك اللاتين في حلب، لوكالة فيدس: "ما يبدأ اليوم هو الزيارة الأولى للسفير منذ أن استعادت الحكومة السيطرة على المدينة كلها. وهذه أيضاً المرة الأولى التي يأتي فيها منذ أن أصبح كاردينالاً. نحن جميعاً سعداء. هنا، لا يكلّ الشعب، بما في ذلك غير المسيحيين، من شكر البابا فرنسيس على كل ما فعله وقاله من أجل سوريا، وسوف يغتنمون الفرصة طبعاً للتعبير عن امتنانهم للممثل البابوي".
لا بد من الإشارة إلى أن برنامج الكاردينال في حلب حافل. فقد كشف المونسنيور أبو خازن لوكالة فيدس: "سيلتقي الكاردينال والسفير البابوي بأساقفة الكنائس الكاثوليكية وكهنتها ورهبانها وراهباتها. سيزور بعدها المستشفيات المسيحية الثلاثة التي تمرّ بمرحلة طوارئ. من المتوقع أيضاً أن يجري زيارتين إلى مخيمين للاجئين حيث تعمل مؤسسة كاريتاس والهيئة اليسوعية لإغاثة اللاجئين وحيث سيلتقي الكاردينال أيضاً بالعائلات النازحة من الأحياء الشرقية التي لا تزال تحت سيطرة الثوار. سيزور الممثل البابوي أيضاً الكنائس المدمرة ويلتقي السلطات المدنية والدينية. فضلاً عن ذلك، سيشارك في 21 يناير في الأمسية المسكونية مع أساقفة وكهنة ومؤمنين من جميع الكنائس مجتمعين بمناسبة أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين. سنصلي أيضاً من أجل نهضة حلب". (وكالة فيدس 19/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network