أميركا/البرازيل - دعوة رئيس أساقفة ناتال إلى "مواجهة مشاكل نظام السجون لدينا"

الاثنين, 16 يناير 2017 مساجين   اساقفة   عنف  

ناتال (وكالة فيدس) – نشر رئيس أساقفة ناتال (ريو غراندي دو نورتي)، سيادة المونسنيور خايمي فييرا روتشا، بياناً عن المجزرة التي حصلت ليل 14 يناير عندما قُتل 26 معتقلاً على الأقل خلال شجار بين العصابات في سجن ولاية ألكاكوز في نيسيا فلوريستا، في منطقة ناتال.
جاء في البيان: "نحتاج من دون شكّ إلى التفكير بشكل طارئ بأوضاع سجوننا. ونسأل الله الصالح أن يهدئ هؤلاء الإخوة لينبذوا العنف. نطلب أيضاً من المجتمع والدولة السعي إلى الحوار وإيجاد السبيل لمواجهة المشاكل التي يتخبط فيها نظام السجون لدينا".
وبحسب معطيات حصلت عليها وكالة فيدس، قُتل 26 معتقلاً وقُطعت رؤوسهم كلهم تقريباً أثناء التمرد الذي حصل في سجن ألكاكوز وأصبح الأعنف في تاريخ ولاية ريو غراندي دو نورتي. بدأت الأحداث عصر 14 يناير ولم تنتهِ إلا صباح اليوم التالي. إنها المرة الثالثة التي تحصل فيها أعمال شغب ويسجل سقوط عشرات القتلى في السجون سنة 2017، بعد حادثتي ماناوس وبوا فيستا اللتين وقعتا في الأيام الأولى من هذا الشهر. وترتبط أخطر مشكلة تعايش داخل السجون بعدم توفر مجالات للمعتقلين، سواء كأشخاص أم كمجموعات أو عصابات. ووفقاً لمعطيات مديرية العدالة والمواطنية، الهيئة المسؤولة عن نظام السجون في ولاية ريو غراندي دو نورتي، يعتبر سجن نيسيا فلوريستا أكبر سجن في الولاية ويستوعب 620 معتقلاً، لكنه يضمّ حوالي 1150 سجيناً. وفي هذه الولاية، يوجد 33 سجناً قادراً على استيعاب 3500 سجيناً، وإنما يتخطى عدد السجناء فيها الـ 8000. (وكالة فيدس 16/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network