إفريقيا/مصر - دار الفتوى تتخذ موقفاً بشأن شرعية بناء كنائس مسيحية على أراضي دولة مسلمة

الثلاثاء, 10 يناير 2017 الكنائس الشرقية   إسلام   حرية دينية  

Wikipedia

القاهرة (وكالة فيدس) – اتخذت دار الفتوى، الهيئة المصرية التي يرأسها كبير المفتين في مصر والمكلفة بنشر إرشادات ووضع حد للشكوك والجدالات المرتبطة بتطبيق المبادئ القرآنية، تدبيراً يهدف إلى التأكيد بأنه من الشرعي تماماً السماح للمسيحيين ببناء كنائس وسط أمّة مسلمة في ظل المراعاة الواجبة لقوانين الدولة. يؤكد النص أيضاً أن الإسلام يؤيد القوانين المدنية المبنية على احترام المساواة بين المواطنين وأن النبي محمد بنفسه عبر عن تأييده لمبدأ التبادل بين الدول ذات الهوية الدينية المختلفة.
صدر النص المعتمد من قبل دار الفتوى عقب إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال مشاركته في قداس عيد الميلاد في الكاتدرائية القبطية الأرثوذكسية عن عزمه على أن يدشن قبل حلول سنة 2018 أكبر كنيسة قبطية في مصر ستُبنى تحت مسؤولية فوج الهندسة في القوات المسلحة، على مساحة تتخطى الـ 16000 متر مربع، وسط العاصمة الجديدة التي تبنى على هامش القاهرة.
بمناسبة عيد الميلاد، كانت دار الفتوى أعادت التأكيد أيضاً على أنه يجب ألا يتردد المسلم في معايدة أصدقاء ومعارف مسيحيين في أعيادهم واحتفالاتهم الدينية. تهدف الهيئة من خلال مداخلاتها إلى التأكيد على مبادرات المؤسسات الرسمية للإسلام السنّي المصري – ابتداءً من مؤسسات جامعة الأزهر – التي دعاها الرئيس السيسي مراراً إلى معارضة نشر عقائد متطرفة واستغلال القرآن في مجال جهادي. (وكالة فيدس 10/01/2017)


مشاركة: