إفريقيا/جمهورية الكونغو الديمقراطية - اشتباكات في لوبومباشي: "مقتل شابة ونهب رعية"، وفقاً للمصادر المحلية

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2016 انتخابات   عنف  

كنشاسا (وكالة فيدس) – "السكان، بخاصة في الضواحي، نزلوا إلى الشوارع للاحتجاج. فدارت اشتباكات مع الشرطة تخللها إطلاق نار. لدينا أنباء عن مقتل طالبة برصاصة طائشة. أُحرقت سيارات ونُهبت بعض المتاجر. كما نُهبت أيضاً رعية". هذا ما نقلته مصادر كنسية لوكالة فيدس من لوبومباشي، ثاني أكبر مدينة في جمهورية الكونغو الديمقراطية والعاصمة السابقة لمقاطعة كاتانغا القديمة. "حالياً، انخفض التوتر لكن الشوارع مقفرة، وحتى النقل العام متوقف. لا يوجد سوى الشرطة والجيش".
نزل الناس إلى الشوارع احتجاجاً على الانتخابات الرئاسية الغائبة التي كان يُفترض أن تُجرى هذه السنة، فيما انتهت في منتصف ليل أمس الولاية الثانية والأخيرة للرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا. لوبومباشي هي المعقل الانتخابي لموييز كاتومبي، حاكم كاتانغا السابق الذي يُعتبر أحد أبرز المرشحين إلى الرئاسة عندما ستُجرى الانتخابات. لكن كاتومبي اتُهم بالقيام بمحاولة انقلاب فلجأ إلى الخارج.
كابيلا الذي ينوي أن يبقى في السلطة إلى حين انتخاب خلف له، عيّن حكومة جديدة ناتجة عن اتفاق 18 أكتوبر بين الأكثرية الرئاسية والمعارضة. لذلك، يطالب معظم المعارضين المحتشدين تحت اسم "التجمّع" بتخلي كابيلا عن السلطة فوراً. وقد ناشد زعيم "التجمع"، المعارض التاريخي إتيان تشيسيكيدي الشعب ألا يعترف بعد الآن بكابيلا كرئيس للدولة. ولا تزال العاصمة كنشاسا مشلولة شأنها شأن مدن كونغولية كبرى أخرى، إذ يلزم الناس بيوتهم وتسير الشرطة دوريات في الشوارع. (وكالة فيدس 20/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network