آسيا/تركيا - توقيف راعٍ إنجيلي مُتهم بالانتماء إلى شبكة ف. غولن الإرهابية

الأربعاء, 14 ديسمبر 2016 سياسة عالمية   حقوق الانسان  

kazete.com.tr

أنقرة (وكالة فيدس) – اعتُقل الأسبوع الفائت الراعي الإنجيلي آندرو كريغ برانسون، المسؤول السابق عن كنيسة "القيامة" الإنجيلية في إزمير، بتهمة الانتماء إلى منظمة حزمت التابعة للداعية التركي المسلم فتح الله غولن الذي نُفي إلى الولايات المتحدة منذ سنة 1999 واعتبرته السلطات التركية ملهم محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو. وأفادت وسائل الإعلام التركية أن المسؤول الإنجيلي اتُهم من قبل شاهدٍ لم يُكشف عن اسمه بعد.
في منتصف أكتوبر، استُدعي آندرو كريغ برانسون مع زوجته لين نورين من قبل مكتب الهجرة الذي أبلغهما بدايةً بضرورة مغادرتهما البلاد، مبرراً هذا التدبير باتهام غامض يشير إلى تلقيهما أموالاً من الخارج لتمويل المبادرات الإرسالية وتعريض أمن البلاد للخطر من خلال نشاطاتهما. وفي 9 أكتوبر الفائت، ذكرت الصحافة التركية أن مرسوم طرد الراعي الإنجيلي كان قد تحوّل إلى اعتقال بعد أن اتهمه شاهد لم تُكشف هويته بالانتماء إلى المنظمة الداعمة لفتح الله غولن.
في النهاية، لا بد من وضع التدابير التقييدية التي طالت خلال الأشهر الأخيرة عدة ممثلين إنجيليين عاملين في تركيا في سياق الحقبة السياسية والاجتماعية الراهنة التي تمر بها البلاد، والتي لا تزال تجري خلالها حملات التطهير والاعتقال الجماعي ضد الشرائح التي تُعتَبر مسؤولة عن محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو. (وكالة فيدس 14/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network