آسيا/تركيا - أعضاء لجنة التحقيق في محاولة الانقلاب الفاشلة عازمون على التحقيق في الروابط بين غولن والفاتيكان

الأربعاء, 7 ديسمبر 2016 جيوسياسة   مناطق الأزمات   وسائل إعلام  

Wikipedia

أنقرة (وكالة فيدس) – عبّر بعض الأعضاء النافذين في لجنة التحقيق التركية المكلفة بالاستقصاء عن محاولة الانقلاب الفاشلة التي حصلت في 15 يوليو عن عزمهم على التحقيق في الاتصالات التي جرت في الماضي بين فتح الله غولن – الداعية المسلم التركي الذي نُفي إلى الولايات المتحدة سنة 1999 عندما اتهمته أنقرة بالتحريض على محاولة انقلاب باءت بالفشل – والكرسي الرسولي. فخلال الأيام الأخيرة، نقلت صحف تعتبر مؤيدة للحكومة التركية مثل أكشام ويني شفق تصريحات لنائب رئيس لجنة التحقيق، سيلكوك أوزداغ، النائب العضو في حزب العدالة والتنمية، حزب الرئيس رجب طيب اردوغان. قال: "قبل مغادرة تركيا، التقى فتح الله غولن بالبابا (يوحنا بولس الثاني) في الفاتيكان. من الجهة التي سمحت بحصول التواصل بينهما؟ لا بد من سؤال وزير الخارجية والفاتيكان".
بدوره، أدلى أيكوت إردوغدو، النائب عن حزب الشعب الجمهوري، الحزب السياسي المعارض، بتصريحات مشابهة عن إمكانية شمل الكرسي الرسولي في عمل لجنة التحقيق.
التقى فتح الله غولن بالبابا يوحنا بولس الثاني في فبراير 1998 في الفاتيكان. في هذا الشأن، توصّل الصحافي ميني كيريكينات، في مقالة مستلهمة من مؤامرات مبدعة نُشرت في صحيفة الجمهورية يوم الأحد 7 أغسطس، إلى التلميح بأنه من المحتمل أن يكون فتح الله غولن الكاردينال الذي عيّنه البابا البولندي الذي توفي في 2 أبريل 2005 من دون أن يكشف عن هويته. (وكالة فيدس 07/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network