آسيا/تركيا - الكنيسة الأرمنية تحتكم إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد تركيا بسبب الفشل في استعادة بعض ممتلكات سيس

الثلاثاء, 6 ديسمبر 2016 الكنائس الشرقية   مجزرة   أقليات دينية  

Wikipedia

أنطلياس (وكالة فيدس) – أعلن آرام الأول، كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الرسوليين، في أنطلياس لبنان، أن طلب استعادة البيوت والممتلكات القديمة التي تعود إلى الكاثوليكوسية وتقع في سيس في الأراضي التركية، سيُقدَّم اليوم 6 ديسمبر إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان – الواقعة في ستراسبورغ – بعد أن رفضت المحكمة الدستورية في تركيا طلب مناقشة وحل النزاع حول أراضي سيس ضمن النظام القانوني التركي.
لفت الكاثوليكوس آرام الأول في الرسالة المصورة التي أعلن فيها المبادرة: "هذا هو الإجراء القانوني الأول الذي يُتخذ ضد تركيا بعد الإبادة الأرمنية التي حصلت سنة 1915، وهو نتيجة مناقشات ودراسات واستشارات مطولة وجدية، ومبني على أحكام قانونية دولية، بما في ذلك قرارات معاهدة لوزان التي وُقعت سنة 1932 وتتعلق بالأقليات المقيمة ضمن حدود الجمهورية التركية".
سنة 2015، رفع الكاثوليكوس آرام الأول الدعوى لاستعادة مباني الكاثوليكوسية التاريخية الواقعة في مدينة سيس، لكنها لم تؤخذ بالاعتبار من قبل وزارة العدل التركية والمحكمة الدستورية التركية. ولم تعترف المؤسستان بأي أساس قانوني للدعوى.
لا بد من الإشارة إلى أن سيس، العاصمة القديمة لمملكة كيليكيا الأرمنية، هي بلدة كوزان التركية الحالية. في أبريل 2015، كانت قد أُعلنت نية الاحتكام إلى المحكمة الأوروبية في عدة مناسبات من قبل كاثوليكوس كيليكيا بين شهري سبتمبر وأكتوبر 2014. فقال آرام في 19 سبتمبر 2015 في يريفان، بمناسبة المؤتمر الخامس للشتات الأرمني: "لا يمكننا أن نبقى غير مبالين بحقوق أمتنا المنتهكة". ووفقاً لما نقلته وكالة فيدس، كان الكاثوليكوس بذاته قال أنه في حال لم تأخذ المؤسسات التركية المسألة بالاعتبار، ستُحال القضية إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. (وكالة فيدس 06/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network