أميركا/الباراغواي - المونسنيور ألفرت: "السكان الأصليون يعانون من اللامبالاة وسوء الفهم وقلة احترام حقوقهم"

الاثنين, 5 ديسمبر 2016 السكان الأصليين   حقوق الانسان   شباب   اساقفة  

http://blog.rtve.es/pueblo-de-dios/

كاكوبي (وكالة فيدس) – خلال القداس الذي أقيم أمس الرابع من ديسمبر في بازيليك كاكوبي، انتقد أسقف النيابة الرسولية في بيلكومايو، سيادة المونسنيور لوسيو ألفرت، المعاملة المخصصة لسكان الباراغواي الأصليين. وحث الشباب على أن يكونوا الرجاء للجماعات الإتنية وبالتالي أن يضعوا حداً للظلم وعدم المساواة والرفض إزاء هذه الشريحة من السكان. خلال العظة، قال المونسنيور ألفرت: "خلقنا الله جميعاً بشكل مختلف وإنما بالكرامة عينها". وأضاف: "نحن مدعوون لكي نعيش بأخوّة في مجتمع متعدد الإتنيات والثقافات".
ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها وكالة فيدس، شهد الاحتفال حضور حوالي 2500 شخص من السكان الأصليين من مختلف أنحاء البلاد، بخاصة من تشاكو. لذلك، تُليت قراءة من القداس وصلوات المؤمنين في لغة نيباكلي، لغة الباراغواي الأصلية.
وشكا الأسقف من أن "الاختلاف خاطئ بالنسبة إلى المجتمع". هذا يولّد رفضاً وسخرية وعدم احترام للحقوق الأساسية لجماعات السكان الأصليين". قال الأسقف: "مشكلة سكان الباراغواي الحقيقية هي جهل مختلف الثقافات. السكان الأصليون هم الأشخاص الذين يعانون من اللامبالاة وسوء الفهم ويُرحَّلون من أراضيهم ولا تُحترَم حقوقهم". لذلك، أدان السياسيين والمتاجرين بالمخدرات الذين يستخدمون أراضي الأجداد من أجل غاياتهم الخاصة ويسيئون إلى الموجودين هناك.
ختاماً، قال: "لن يكون من السهل الحلم بأمّة جديدة إذا كان هناك أصحاب نفوذ كبير؛ أرجو أن يصغوا إلى القديس يوحنا المعمدان الذي يعرّف عنهم كأولاد الأفاعي". (وكالة فيدس 05/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network