أميركا/الولايات المتحدة - الكاثوليك الأميركيون يدعمون العمل الرعوي في أميركا اللاتينية بشكل ملموس منذ 50 سنة

الخميس, 1 ديسمبر 2016 مجالس أسقفية   تبشير   كنائس محلية   كوارث طبيعية  

واشنطن (وكالة فيدس) – وافقت اللجنة الفرعية للكنيسة في أميركا اللاتينية التابعة لمجلس أساقفة الولايات المتحدة الكاثوليك على منح دعم مالي لـ 204 مشاريع للكرازة الإنجيلية والتضامن بقيمة 3.8 مليون دولار. وفقاً للبيان الذي أرسل إلى وكالة فيدس، وصل مجموع الإعانات المالية التي مُنحت هذه السنة إلى أعلى مستوياته إذ تخطى 8 ملايين دولار، فيما يُحتَفل بالذكرى الخمسين لجمع التبرعات السنوي للكنيسة في أميركا اللاتينية.
وستدعم المشاريع الموافق عليها العمل الرعوي للكنيسة في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، وإعداد المسؤولين العلمانيين والإكليريكيين والرهبان، والعمل الرعوي والإرسالي في السجون وخدمة الشباب. ومن بين الإعانات، هناك أيضاً إعانة من أجل إعادة إعمار الكنائس في الإكوادور عقب الزلزال الذي وقع في أبريل 2016.
قال سيادة المونسنيور أوسيبيو إليسوندو، الأسقف المعاون في سياتل ورئيس اللجنة الفرعية: "يجب أن يحصل الجميع على تعليم الكنيسة الكاثوليكية واهتمامها الرعوي، ولكن الظروف الجغرافية أو الاقتصادية تصعّب على كثيرين في أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي المشاركة في حياة الكنيسة".
وشدد الأسقف قائلاً: "هذه الإعانات تحمل الإيمان إلى البعيدين. وإن كمية الأموال التي مُنحت هذه السنة أُمنت فقط بفضل سخاء العديد من الكاثوليك الملتزمين في بلادنا". (وكالة فيدس 01/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network