آسيا/باكستان - نداء مجلس الأساقفة لمصلحة تعداد السكان

الجمعة, 25 نوفمبر 2016

p.a.

لاهور (وكالة فيدس) – من الضروري فوراً إحصاء السكان الباكستانيين في سبيل تحديث المعطيات المرتبطة بالأقليات الدينية. هذا ما خلص إليه أساقفة باكستان الذين اجتمعوا خلال الأيام الأخيرة في لاهور في إطار جمعيتهم السنوية. ولفتوا في بيان أرسل إلى وكالة فيدس إلى أن الإحصاء مهم من أجل حكم رشيد للدولة وإدارة أفضل للخدمات الاجتماعية وتوزيع منصف للموارد. علاوة على ذلك، يرغب المسيحيون وأفراد الجماعات الدينية الأخرى في معرفة عدد السكان بمزيد من الدقة لكي تُقدَّم خدمة مناسبة للمؤمنين على المستوى الثقافي وعلى صعيد الأعمال الخيرية.
نظراً إلى الشائعات المتعلقة بإحصاء محتمل وشيك من قبل الحكومة، وجه الأساقفة دعوة إلى الكهنة ومعلمي الدين والمعلّمين لتوعية السكان المسيحيين على أهمية تسجيل أسمائهم في إطار عملية جمع المعطيات بأكبر دقة ممكنة. يرقى آخر إحصاء في باكستان إلى سنة 1998، وكان من المقرر إجراء آخر سنة 2016، لكنه لم يُعطَ طابعاً رسمياً.
في إطار جمعية مجلس الأساقفة، تم البحث أيضاً في المسألة الاجتماعية، إذ دُعيت الحكومة إلى احترام التدبير الذي يمنح الأقليات الدينية حصة من المقاعد في الوظائف العامة. "إننا ندعو الحكومة إلى دعم هذه الممارسة وضبط المخالفات"، وفقاً لما أشار البيان الذي شجب أيضاً "الفساد المتنامي في البلاد" بالإضافة إلى إدارة الشؤون العامة لمصلحة المصالح الخاصة.
كذلك، لفت الأساقفة إلى مسألة التعديل المحتمل للقانون الذي يضبط في البلاد الزواج المسيحي، القانون الذي يرقى إلى سنة 1872. في هذا الصدد، تبحث حالياً الكنيسة الكاثوليكية، وجميع الطوائف البروتستانتية الرئيسية، في مشروع قانون يهدف إلى إصلاح النظام القديم، وتتواصل مع الوزير المكلف بالحقوق الأساسية والأقليات الدينية في الحكومة الباكستانية، المسيحي كامران مايكل.
ختاماً، حث الأساقفة على التهدئة والسلام في البلاد، ودعوا الجميع إلى بناء "تعايش سلمي" بالتحرر من "تأثير التطرف والإعدام خارج نطاق القانون والإرهاب وانعدام الأمن". (وكالة فيدس 25/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network