أميركا/كولومبيا - قلق مجلس الأساقفة حيال الإصلاح الضريبي وتداعياته على الكرازة الإنجيلية

الجمعة, 25 نوفمبر 2016 سياسة   اقتصاد   مجالس أسقفية  

بوغوتا (وكالة فيدس) – عبّر مجلس أساقفة كولومبيا عن معارضته للإصلاح الضريبي الذي يبحث فيه البرلمان خلال هذه الأيام، مؤكداً أن التعديل يعطي امتيازات للأغنياء ويضرّ بالفقراء. وفي رسالة حملت توقيع رئيس مجلس أساقفة كولومبيا، سيادة المونسنيور لويس أوغوستو كاسترو كيروغا، وقُدمت في 22 نوفمبر إلى البرلمان، طلب الأساقفة ألا يُعدَّل القانون الذي يعفي الكنيسة من ضريبة الدخل، نظراً إلى أن عدة هيئات كنسية تهدف إلى مساعدة الفقراء والتنمية البشرية.
كما أشارت الوثيقة إلى أن بعض نقاط الإصلاح منافية لهوية الكنيسة ورسالتها، إذ تُعرّض القوانين المقترحة الجديدة "الكرازة الإنجيلية والحماية الاجتماعية التي تؤمنها مؤسسات الكنيسة لخطر جدّي".
وطلب الأساقفة أن يصان القانون الحالي طبقاً للمادة 23 من قانون الضرائب التي لا تخضع على أساسه الحركات والجمعيات والرهبنات التي لا تبغى الربح لضريبة الدخل.
ففي الواقع، من خلال حرمان مؤسسات الكنيسة الكاثوليكية من الاستفادة من المادة 23 المذكورة آنفاً، سوف تُطبّق المادة 19 من هذا القانون على هذه المؤسسات، فتبقى بالتالي منظمات لا تبغى الربح ملتزمة بالمجال الاجتماعي لكنها تدفع ضريبة على الدخل كما لو أنها هيئات تجارية ربحية، حسبما جاء في الوثيقة. (وكالة فيدس 25/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network