أميركا/جمهورية الدومينيكان - حضورٌ بالآلاف في اختتام يوبيل الرحمة الموضوع تحت شعار العائلة

الاثنين, 21 نوفمبر 2016 تبشير   سنة الرحمة  

سانتو دومينغو (وكالة فيدس) – شارك الآلاف في المسيرة التي أقيمت تحت شعار "خطوة لعائلتي". ونُظمت هذه التظاهرة الوطنية لاختتام يوبيل الرحمة يوم أمس على الطريق الرئيسية في سانتو دومينغو، وانتهت في أكبر منتزه في المدينة. وقد سببت المسيرة التي نظمتها الكنيسة الكاثوليكية إزعاجاً إيجابياً في المدينة بسبب تدفق حشود المشاركين فيها القادمين من كافة أنحاء البلاد.

كان الآلاف يهتفون معاً شعار التظاهرة: "لا مجتمع من دون عائلة" برئاسة النائب الرسولي، سيادة المونسنيور جود تداوس أوكولو والأساقفة والكهنة. فيها، طلبت الكنيسة العمل في مجال التعليم وتعزيز القيم في سبيل توطيد الزواج والعائلة كركيزتين أساسيتين في المجتمع الدومينيكي.

قبل بدء القداس الذي احتُفل به في ختام المسيرة، أعلن النائب الرسولي: "أعتقد أن كل واحد منكم يتحدر من عائلة. بالتالي، لا بد من احترامها ودعمها وتعزيزها، بخاصة في بلد ترتكز ديناميكيته عليها". أما العظة فقد ألقاها أسقف سان خوان دي لا ماغوانا، سيادة المونسنيور خوسيه دولوريس غرويون إستريا، بصفته نائب رئيس مجلس الأساقفة. في هذا الإطار، عبّر الأخير عن ضرورة التشديد على القيم الإنسانية والمسيحية وتعزيزها وعيشها في سبيل بناء مستقبل أفضل.

"إننا نوجه دعوة إلى جميع الهيئات المدنية والحكومية بشأن الرعاية التي يجب أن تستفيد منها تنمية العائلة من خلال سياسات وفرص تسعى إلى تقويتها"، حسبما أعلن الأسقف الذي أدان أولئك الراغبين في تعزيز إيديولوجية تسعى إلى تدمير العائلة.
وتحدثت وسائل الإعلام المحلية عن الحدث باعتباره أكبر تظاهرة مدنية ودينية تُنظم في البلاد. (وكالة فيدس 21/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network