أميركا/فنزويلا - شهادة مدير قسم الاتصالات في مجلس الأساقفة حول نقص الأدوية والأغذية في البلاد

الأربعاء, 16 نوفمبر 2016 جوع   عنف   سياسة   أطفال الشوارع  

روما (وكالة فيدس) – أوضح مدير قسم الاتصالات في مجلس أساقفة فنزويلا، الأب بيدرو بابلو أغيلار، أن الفنزويليين "يزدادون فقراً" لأن البلاد تمر في "أزمة إنسانية".
قال الأب أغيلار في حديث وجيز إلى الصحافة لدى وصوله إلى روما التي يرافق إليها رئيس أساقفة ميريدا، سيادة المونسنيور بالتاسار إنريكي بوراس كاردوسو، الذي سيُعيّن كاردينالاً في المجمع الذي سيعقد في 19 نوفمبر الجاري: "يومياً، يموت طفل أو اثنان من سوء التغذية". وأضاف أن "حوالي 200 شخص يُقتَلون في كل نهاية أسبوع في فنزويلا" حيث تنقص الأدوية والأغذية.
في هذا الصدد، علّق على تسلم فنزويلا جائزة من الفاو في العام المنصرم لأنها خفضت معدل المعانين من الجوع على أراضيها إلى النصف. لكنها مكافأة لا تنطبق مع الواقع، على حد قول الأب أغيلار. قال: "سُلمت مؤخراً جائزة لفنزويلا لإسهامها في تقليص معدل الفقر فيما يحصل العكس فعلياً. مع ذلك، يملك البعض أموالاً طائلة، وربما استطاعوا أن يشتروا الضمائر أيضاً".
كذلك، أكد الأب أغيلار صعوبة الحوار في فنزويلا قائلاً: "مع الأسف، إذا كان شخص ما لا يتمتع بتأييد الحكومة، يصبح عدواً. ليس من السهل فهم ذلك، وإنما لا بد من حلّ سياسي لتخطي هذا الوضع". (وكالة فيدس 16/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network