إفريقيا/جمهورية الكونغو الديمقراطية - نداء المجتمع المدني في شمال كيفو لمصلحة تقوية القبعات الزرقاء في مكافحتها المجموعات المسلحة

الخميس, 10 نوفمبر 2016 جماعات مسلحة   أمم متحدة  

كنشاسا (وكالة فيدس) – تسبب اعتداء استهدف القبعات الزرقاء الهندية التابعة لبعثة منظمة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية بوفاة فتاة في السابعة وجرح 34 شخصاً. فقد وقع انفجار قنبلة تحتوي على مسامير في 8 نوفمبر في غوما، عاصمة شمال كيفو، في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.
بين الجرحى، هناك مدنيان و32 جندياً هندياً أصيب خمسة منهم بجروح خطيرة.
في بيان أرسل إلى وكالة فيدس، أشارت منظمة CEPADHO المحلية غير الحكومية التي تعنى بالدفاع عن الحقوق الأساسية إلى أوجه الشبه بين اعتداء غوما وتلك التي وقعت في مدينة بيني في مطلع سنة 2014، عندما أثارت ADF – مجموعة مقاتلين من أصول أوغندية استقرت منذ فترة طويلة في شمال كيفو – الرعب في نفوس السكان من خلال تفجير قنابل.
قالت منظمة CEPADHO لوفد مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة الذي يجري زيارة إلى شمال كيفو أن "مقاطعة شمال كيفو، شأنها شأن منطقة البحيرات الكبرى بأكملها، ستقع ضحية الإرهاب طالما أن منظمة الأمم المتحدة لن تقرر دعم جمهورية الكونغو الديمقراطية من خلال اللجوء إلى القوة في سبيل التخلص من مجموعات مثل ADF، FDLR - المجموعة ذات الأصول الرواندية الموجودة في المنطقة منذ أكثر من 20 سنة – وحلفائهما".
فضلاً عن ذلك، طلبت CEPADHO أن يحث وفد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المجلس بذاته على إضافة وحدات أخرى للتدخل الفوري إلى تلك الموجودة في شمال كيفو. وتقضي مهمة الوحدة المذكورة بمساندة بعثة تحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة في إطار عمليات مكثفة ضد مجموعات المقاتلين الموجودة في المنطقة. (وكالة فيدس 10/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network