الفاتيكان - زيارة عميد مجمع تبشير الشعوب لإكليريكيي لوساكا: "لا تخافوا من اتباع يسوع"

الأربعاء, 9 نوفمبر 2016 فيلوني   كنائس محلية   عمل ارسالي  

لوساكا (وكالة فيدس) – في إطار زيارته الرعوية إلى زامبيا، كرّس نيافة الكاردينال فرناندو فيلوني، عميد مجمع تبشير الشعوب، الفترة الصباحية من يوم أمس 8 نوفمبر، للإكليريكيين. احتفل بالقداس في إكليريكية لوساكا الكبرى المكرسة للقديس دومينيك، قبل أن يلتقي بمعدّي الإكليريكيات الثلاث الكبرى – القديس دومينيك والقديس أغسطينوس وعمّاوس.
أشار عميد المديرية الإرسالية في عظته المكرسة لخدمة المسيح: "أيها الإكليريكيون الأعزاء، ينبغي على جانب الخدمة أن يكون في محور مسار التنشئة الخاص بكم. فالحياة في خدمة الإنجيل والرسالة التبشيرية للكنيسة تشكّل علامة حياة تلاميذ يسوع الحقيقيين". وإذ استشهد الكاردينال بكلمات البابا فرنسيس، حثّهم على عدم الاكتفاء بـ "مشاريع صغيرة" أو الرغبة بـ "حياة مريحة وآمنة" بل بأن يقدموا بشجاعة أفضل سنين حياتهم، في استعداد تام وكامل تجاه الأسقف، في خدمة الفقراء والمهمشين.

في سبيل عيش دعوة الخدمة ككهنة يسوع المسيح، تحدث الكاردينال عن دعوتهم "إلى حوار يومي مع المسيح في لقائه في بيت القربان وتنمية علاقة مودة شخصية مع الرب". علاوة على ذلك، أشار إلى أنهم مدعوون أيضاً إلى الأمانة لخيار التبتل الحر. ختاماً، قال: "لا تنسوا أبداً ما فعله الله لكم. ثقوا أنه سيلبي دوماً احتياجاتكم ولا تخافوا من اتباع يسوع أينما يرشدكم".
في إطار اللقاء مع المعدّين في الإكليريكيات الذي حصل بعد القداس، أعاد عميد مجمع تبشير الشعوب التأكيد على أهمية إرشاد البابا فرنسيس الرسولي "فرح الإنجيل". قال: "يجب أن نتذكر دوماً أن الدعوة إلى التبشير تأتينا من الإنجيل وتتجدد باستمرار في لقائنا الشخصي مع يسوع. بالنسبة إلى أولئك الذين يكرسون أنفسهم لإعداد الكهنة المستقبليين، هناك حاجة جدية إلى أن يجددوا بانتظام علاقتهم مع يسوع المسيح ويعززوها".

بعدها، توقف عند الحياة الروحية التي يجب أن تتغذى من خلال الصلاة اليومية، والحياة الأخلاقية من خلال خيار التبتل المرتبط بالسيامة الكهنوتية. من ثم، عبّر الكاردينال عن رضاه عن تكثف لقاءات الإكليريكيين مع الرب الحاضر في السر الكلي القداسة على المذبح، ودعا إلى التشجيع على التعرف إلى كلمة الله وحبها، هي التي "يجب أن تكون موجودة في أساس الصلاة اليومية". ختاماً، شكر الكاردينال فيلوني المعدّين باسم الأب الأقدس ومجمع تبشير الشعوب على خدمتهم. فقال: "غيرتكم وجهودكم التي لا تعرف الكلل تشكل هبة عظيمة للكنيسة". (وكالة فيدس 09/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network