أميركا/كولومبيا - مشاركة محتملة للكنيسة في المرحلة الختامية من اتفاقات السلام

الخميس, 3 نوفمبر 2016 سياسة   جماعات مسلحة   اساقفة  

بوغوتا (وكالة فيدس) – "أسبوع من الحوار وتبادل الاقتراحات" هي التسمية التي أطلقها الممثلون عن الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية على الأيام التي التقى خلالها المشاركون في المفاوضات الهادفة إلى عقد اتفاقات السلام النهائية بممثلين عن الكنيسة الكاثوليكية والمنظمات الاجتماعية ومنظمات مدنية أخرى. وبحسب بيان وارد إلى وكالة فيدس، كانت المسائل التي جرى البحث فيها مع الأساقفة الكولومبيين برئاسة رئيس أساقفة كالي، سيادة المونسنيور داريو مونسالفي، أساسية نظراً إلى ارتباطها بالعائلة وحقوق المرأة ونظرية الجنس.

وأفادت إذاعة كاراكول عن ظهور مستجدات عقب اللقاء مع الأساقفة. في الواقع، قد تشارك الكنيسة الكاثوليكية في إبرام اتفاقات السلام النهائية بطريقتين ملموستين: بالمشاركة في تحليل الاتفاقات النهائية وكتابتها الختامية، وبواسطة القيام بمهمة إعادة الدمج الاجتماعي لعناصر القوات المسلحة الثورية الكولومبية.

وقد أعلن مجلس أساقفة كولومبيا عن عقد مؤتمر صحفي مقبل للإشارة إلى تفاصيل هذه المشاركة. (وكالة فيدس 03/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network