آسيا/الصين - الموسيقى المقدسة "أداة رائعة للكرازة الإنجيلية"

الاثنين, 31 أكتوبر 2016 يوبيل الرحمة   ليتورجيا   كنائس محلية  

Faith

كانغ زهو (وكالة فيدس) – "مشاركة وشركة وصلاة" هو شعار المهرجان الأول المكرس لليتورجيا الكاثوليكية والموسيقى المقدسة الذي نُظم احتفالاً بسنة الرحمة. وفقاً للمعلومات الواردة إلى وكالة فيدس، شاركت عدة جوقات أبرشية ورعوية بالإضافة إلى أساقفة وكهنة وراهبات ومؤمنين علمانيين خبراء في الموسيقى المقدسة والليتورجيا قادمين من 18 أبرشية في الصين القارية وهونغ كونغ، في المبادرة التي اتُخذت من 25 ولغاية 27 أكتوبر وسط أبرشية كانغ زهو (كسيان كسيان). وتخللت البرنامج احتفالات ليتورجية وحفل موسيقي وندوة واجتماع. وخلال القداس الاختتامي، شجّع سيادة المونسنيور زانغ يين لين، أسقف آن يانغ، الجميع على الاستفادة من الموسيقى المقدسة كـ "أداة رائعة للكرازة الإنجيلية".

ووفقاً للأب جيا وين ليانغ، منظم اللقاء والخبير في الموسيقى المقدسة، "دخل العديد من الصينيين إلى الكنيسة متّبعين الموسيقى المقدسة وأصبحوا مسيحيين. الموسيقى المقدسة هي في خدمة الليتورجيا، والليتورجيا طوّرت أفضل موسيقى مقدسة". هذا الأب، لكونه مؤلفاً ومرنماً وملحناً للموسيقى المقدسة، وحائزاً على شهادة دبلوم من روما من كلية توماسو لودوفيكو دا فيكتوريا للموسيقى خلال سنوات كهنوته الـ 26، أعطى عدة دروس في الموسيقى المقدسة والليتورجيا في الصين القارية شارك فيها أكثر من 3000 شخص. وبحسب الأب عينه، تعتبر الموسيقى أفضل أداة للكرازة الإنجيلية. فقد قال: "اليوم، لدى عدة أبرشيات وكنائس صينية آلة أرغن رفيعة المستوى مستوردة من الخارج. الجوقة والأوركسترا منتشرتان جداً، وإنما ينبغي علينا إرشادهما لكي تكونا منسجمتين مع الليتورجيا الكاثوليكية الحقيقية. ينبغي علينا استخدامهما من أجل رسالة الكرازة الإنجيلية". (وكالة فيدس 31/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network