إفريقيا/جنوب السودان - البابا فرنسيس دعا المسؤولين المسيحيين في جنوب السودان لمناقشة الأزمة

الأربعاء, 26 أكتوبر 2016 اساقفة   البابا   سلام  

جوبا (وكالة فيدس) – دعا البابا فرنسيس إلى الفاتيكان المسؤولين الدينيين المسيحيين في جنوب السودان لمناقشة الأزمة الخطيرة التي تمر بها حالياً أكثر دولة إفريقية فتية.
هذا ما كشفه سيادة المونسنيور باولينو لوكودو لورو، رئيس أساقفة جوبا، الذي أوضح أن من بين المدعوين رأس كنيسة السودان الأسقفية، رئيس الأساقفة دانيال دينغ بول، والمسؤول عن الكنيسة المشيخية في جنوب السودان والسودان بيتر غي.
إن الحرب الأهلية بين الريس سالفا كير ونائب الرئيس السابق ريك مشار التي اندلعت في ديسمبر 2013 أنهكت الدولة الفتية التي نالت استقلالها سنة 2011. فلم تُطبق اتفاقات السلام التي وُقعت في أغسطس وتجدد الصراع في يوليو الفائت عندما واجهت القوات النظامية في العاصمة جوبا أتباع ريك مشار، في إطار معارك ضارية.
واتهم تقرير لمنظمة العفو الدولية أُعلن عنه أمس 25 أكتوبر القوات الحكومية بـ "القتل المتعمد للمدنيين واغتصاب النساء والفتيات والنهب" في إطار الاشتباكات التي حصلت في العاصمة في شهر يوليو. بشكل متزامن، دقّ المفوض السامي للأمم المتحدة للحقوق الأساسية ناقوس الخطر عقب موجة خطابات تحرض على البغض الإتني في مختلف مناطق جنوب السودان، وبخاصة في ولاية إكواتوريا حيث قُتل 200 شخص في مطلع شهر أكتوبر على أساس إتني.
وفي سبيل وقف البغض المطبوع في النفوس، وافقت الكنائس المسيحية على مشروع مصالحة بين الإتنيات. (وكالة فيدس 26/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network