آسيا/باكستان - استقالة قاضي المحكمة العليا الذي لم يشأ المشاركة في محاكمة آسيا بيبي

الأربعاء, 26 أكتوبر 2016 أسيا بيبي   تجديف   إسلام   اضطهادات   أقليات دينية  

إسلام أباد (وكالة فيدس) – إقبال حميد الرحمان، قاضي المحكمة العليا في باكستان، الذي انسحب في 13 أكتوبر الجاري بشكل غير متوقع من الهيئة التي كان يجدر بها البحث في قضية آسيا بيبي، مسبباً تأجيل الجلسة، استقال رسمياً من منصبه. علمت وكالة فيدس أن القاضي فعل ذلك عبر رسالة وجهها إلى رئيس باكستان ممنون حسين من دون تحديد دوافع بادرته. وكان إقبال حميد الرحمان قد عُيّن عضواً في الهيئة المؤلفة من ثلاثة قضاة والتي كان يجب أن تبحث في الاستئناف الأخير لآسيا بيبي، المسيحية المحكوم عليها بالموت بتهمة التجديف في محكمتي الدرجة الأولى والاستئناف.
وكان القاضي برّر رفضه بالقول بأنه كان عضواً في الهيئة التي حكمت في قضية سلمان تسير، حاكم البنجاب الذي قتله حارسه الشخصي بسبب دعمه لآسيا بيبي.
عندما يستقيل قاضٍ، من الضروري أن يعيّن رئيس المحكمة العليا قاضياً آخراً، وإنما ما من تأكيدات بشأن المهلة التي سيُتخذ فيها هذا الخيار. في هذا الصدد، أعلن لوكالة فيدس جوزيف نديم، الوصي على عائلة آسيا بيبي الذي كان حاضراً في جلسة 13 أكتوبر: "لا نزال نتمتع بالثقة، ونحن بانتظار أن يعهد الرئيس بقضية آسيا بيبي إلى هيئة جديدة كلياً".
ولفت قائلاً: "ما فاجأنا كان البطء: كان من المفترض بالقاضي الرحمان أن ينسحب خلال الأيام السابقة بحيث تُوكل القضية مباشرة إلى هيئة أخرى. هذه البادرة غير المتوقعة أجبرت على التأجيل".
وخلال الأيام الأخيرة، نظمت مجموعات من المتطرفين تظاهرات في كراتشي وإسلام أباد ولاهور مطالبة بإعدام آسيا بيبي ومهددة المؤسسات الباكستانية بـ "شنّ حرب" في حال أخلي سبيلها. (وكالة فيدس 26/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
أسيا بيبي

تجديف


إسلام


اضطهادات


أقليات دينية