إفريقيا/جنوب السودان - الكنيسة تدشن مركزاً للسلام في بلاد تعكر الحرب الأهلية صفوها

الأربعاء, 19 أكتوبر 2016 سلام  

جوبا (وكالة فيدس) – "مركز "الراعي الصالح" للسلام" اسم يُبشر بالخير في بلد تمزقه الحرب الأهلية كجنوب السودان. دُشن المركز في 15 أكتوبر الجاري في كيت وسط أبرشية جوبا من قبل سيادة المونسنيور تشارلز دانيال بالفو، النائب الرسولي في جنوب السودان، برفقة سيادة المونسنيور باولينو لودوكو لورو، رئيس أساقفة جوبا، وثلاثة أساقفة آخرين، والمدبر الرسولي في توريت، وعدد من الكهنة، بحضور العديد من المؤمنين وأفراد من الهيئة الدبلوماسية، أي حوالي 800 شخص.

قال الأب دانييلي موشيتي، رئيس جمعية الرؤساء العامين الدينيين في جنوب السودان: "سيشكل المركز قوة إيجابية في ضوء السعي إلى السلام وسط هذا البلد الفتيّ".
ووسط البنية الجديدة، سيكون هناك كاهن كومبوني من جنوب السودان، كاهن من الفيليبين من كهنة مار منصور دو بول، راهبة أميركية من راهبات قلب مريم الطاهر، كاهن يسوعي رواندي وكاهن أوغندي من إخوة القديس مارتن دي بوريس.

تحتوي البنية على أربعين غرفة ذات سريرين، ودار للشباب تستوعب ستين شخصاً وقاعات مخصصة لمؤتمرات أو ولائم وكابيلا.
قال الأب موشيتي: "وجود المركز يعكس إمكانية القيام بعمل كبير رغم كافة الصعوبات". أضاف: "المركز هو هبة رجاء مقدمة لشعب جنوب السودان، وبخاصة لجميع أولئك الذين سيتلقون فيه التنشئة. إنه أيضاً علامة عظيمة على أن الكنيسة الكاثوليكية ملتزمة بشكل ملموس بالسلام والعدالة والمصالحة من خلال العاملين التابعين لها ومنشآتها". (وكالة فيدس 19/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network