آسيا/باكستان - المدافعون عن آسيا بيبي يطلبون تعيين قاضٍ جديد لمحاكمتها أمام المحكمة العليا

الجمعة, 14 أكتوبر 2016 تجديف   أسيا بيبي   إسلام   أقليات دينية   عدالة  

إسلام أباد (وكالة فيدس) – تعيين قاضٍ جديد أو هيئة جديدة على الفور للبحث في قضية آسيا بيبي هو المطلب الذي قدّمه المدافعون عنها لرئيس المحكمة العليا غداة تأجيل الجلسة المرتبطة بقضية التجديف التي تعنيها، حسبما علمت وكالة فيدس. فهذه المسيحية التي حكم عليها بالإعدام في المحكمة الابتدائية وفي الاستئناف، تنتظر قرار المحكمة العليا. ومحاموها يثقون في قدرة هذه المحكمة على إجراء هذا التعيين وتحديد موعد لجلسة جديدة في غضون بضعة أسابيع فقط.

أعلن لوكالة فيدس ناصر سعيد، مدير المنظمة غير الحكومية CLAAS (مركز المساعدة والتسوية القانونيتين)، الذي يتابع القضية ويقدم مساعدة قانونية مجانية للعديد من المسيحيين الآخرين المتهمين زوراً ولفقراء محتاجين إلى دفاع قانوني: "حتى بعد التأجيل، نبقى واثقين أن المحكمة ستتمكن من إبطال الاتهامات الموجهة إلى آسيا".
أضاف: "مع ذلك، أخشى أيضاً في حال صدور قرار إيجابي من إمكانية حصول تداعيات سلبية أو أعمال عنف غير مبررة بحق المسيحيين في باكستان. بالمقابل، إذا ثبتت الإدانة، من الممكن عندها اللجوء إلى رئيس باكستان الذي يتمتع بسلطة منح العفو".

كذلك، أشار ناصر سعيد إلى "الضغوطات الممارسة من قبل المتطرفين" مذكّراً أن "لا أحد حتى الآن أُعدم بتهمة التجديف في باكستان". أضاف: "من المهم جداً أن تأخذ الحكومة المسألة على محمل الجد وتتخذ تدابير أمنية ملائمة قبل المحاكمة". في هذا الصدد، دعا المؤسسات إلى "ضمان الحماية والمساعدة لضحايا اتهامات التجديف الباطلة ولعائلاتهم". (وكالة فيدس 14/10/2016)


مشاركة: