آسيا/كوريا الجنوبية - الطلاب الكاثوليك يكرزون بالإنجيل في الشارع في أماكن اللهو الليلي

الاثنين, 10 أكتوبر 2016 شباب   جامعة   كنائس محلية   تبشير   مرسلون  

Seul Arcidiocese

سيول (وكالة فيدس) – يكرّس الطلاب الكاثوليك في سيول أنفسهم للكرازة الإنجيلية في الشارع مستلهمين من البابا فرنسيس. فقد ذكر مكتب الاتصالات التابع لأبرشية سيول، لوكالة فيدس، أن اتحاد الطلاب الكاثوليك في المدينة نظّم مهرجان السلام في سنشون، أحد أكثر الأحياء نشاطاً في العاصمة، المتميز بأكبر عدد من المطاعم والحانات وأماكن تجمّع الشباب.
اتسم المهرجان بنشاطات إصغاء وفترات موسيقية ومسرحية وراقصة في الشارع واختتم بقداس أقيم في الهواء الطلق.

علمت وكالة فيدس أن الشباب استلهموا من كلام البابا فرنسيس الذي قال للشباب أثناء زيارته إلى كوريا سنة 2014 بمناسبة يوم الشبيبة الآسيوي أن "يستيقظوا ويمضوا قدماً" بدلاً من البقاء في محيط كنيسة.

قالت رئيسة الاتحاد، كلارا أو يو جونغ: "من خلال الشهادة المسيحية العامة، نرجو تشجيع الطلاب على الشعور بالفخر بإيمانهم الكاثوليكي ونقله للآخرين". تابعت قائلة: "نشعر أحياناً بالإحراج عندما ينبغي علينا الكشف عن إيماننا الكاثوليكي علناً. اليوم، نشجع الشباب على الخروج والتفاعل مع أشخاص خارج الكنيسة، والتحلي بالشجاعة ليصبحوا شهوداً للإنجيل".

من بين الأشخاص الذين جرى الاتصال بهم، كثيرون هم الذين أعلنوا عن تأثرهم بالبابا فرنسيس وتقديرهم له. ووفقاً للأب بيتر تشوي بونغ-يونغ، مساعد الاتحاد: "يشكل المهرجان طريقة لحمل رسالة يسوع إلى العالم الخارجي. من خلال التحدث عن الإنجيل مع أشخاص غير كاثوليك، يدرك الطلاب أن أثمن ما لديهم هو الإيمان".

بدأت الحركة الطلابية الكاثوليكية في كوريا سنة 1954 مع تأسيس جمعية الطلاب الكاثوليكية الكورية. و=حالياً، يضم اتحاد الطلاب الكاثوليك حوالي 1200 عضو قادمين من 36 جامعة في سيول. بالإضافة إلى قداس الأحد، ينظم الاتحاد مخيمات صيفية ونشاطات اجتماعية وتطوعية ضمن النشاطات الرعوية. (وكالة فيدس 10/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network