إفريقيا/مصر - إخلاء سبيل معتقل متّهم بارتكاب مجزرة السنة الجديدة في كنيسة القديسين مرقس وبطرس للأقباط في الإسكندرية

الجمعة, 7 أكتوبر 2016

ariannaeditrice.it

الإسكندرية (وكالة فيدس) – أخلي سبيل أحمد لطفي ابراهيم، المتهم بالتخطيط للاعتداء على كنيسة القديسين مرقس وبطرس للأقباط في الإسكندرية وتنفيذه عشية رأس السنة 2011، الاعتداء الذي أسفر عن سقوط 23 ضحية وحوالي مئة جريح من المؤمنين الذين احتشدوا في مكان العبادة للمشاركة في قداس منتصف الليل. وفقاً للروايات الرسمية التي تداولتها وسائل الإعلام المصرية، خرج المتهم من السجن عقب نهاية المهلة القانونية للاعتقال الوقائي، قبل أن يصدر قرار العدالة. بات المتهم الآن تحت الإقامة الجبرية. ويجب أن يرد على الاتهامات بالاعتداء الإرهابي والتحريض على العنف.

بعد حوالي ست سنوات، لا تزال ديناميكية مجزرة عشية رأس السنة في الإسكندرية غير واضحة. فخلال الساعات الأولى بعد الاعتداء، اختلفت الروايات الرسمية المتعلقة بأسلوب الاعتداء بين تلك المتحدثة عن اعتداء انتحاري والأخرى القائلة بأنه تم استخدام سيارة مفخخة. وتعقبت التحقيقات التي أجرتها وزارة الداخلية المصرية أثر الإسلاميين، موجهة أصابع الاتهام إلى جماعة متطرفة يقع مقرها في قطاع غزة. لكن هذه الجماعة نفت أي تورط لها في الاعتداء. وبعد بداية الربيع العربي واستقالة الرئيس حسني مبارك، أشارت روايات مختلفة إلى مؤسسات وزارة الداخلية بذاتها كالمحرضة على المجزرة، في إطار استراتيجية التوتر الهادفة إلى زيادة الخوف الاجتماعي من أجل تعزيز سلطة حسني مبارك المنهارة. (وكالة فيدس 07/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network