أميركا/هايتي - شهادة مرسل بعد مرور إعصار ماثيو المسؤول عن سقوط 300 قتيل فقط على أراضي هايتي

الجمعة, 7 أكتوبر 2016 زلزال   كوارث طبيعية   فقر  

internet

بورت أو برينس (وكالة فيدس) – تتفاقم الأوضاع في هايتي بعد مرور إعصار ماثيو في الكاريبي. فقد سجل سقوط 283 قتيلاً بحسب وزارة الداخلية الهايتية، لكن المحصلة مؤقتة سترتفع بالتأكيد بحيث أن بعض المناطق لا تزال معزولة تماماً. وقد دمرت الرياح والأمطار المساكن، وأزالت سقوف المنازل وأحدثت فيضانات في أحياء بأكملها. وفي جمهورية الدومينيكان، بلغت المحصلة حتى الساعة أربعة ضحايا، وإنما لم يصدر بعد تقرير رسمي.

أعلن الأخ جيفري رول، المستشار العام لمرسلي الفادي، الذين لديهم عدة بيوت في هايتي وثلاث جماعات في جنوب البلاد – اثنتين في لي كاي وأخرى في جيريمي – الذي يُعدّ القسم الأكثر تضرراً والذي لا تزال الاتصالات مقطوعة فيه: "حتى يوم أمس، لم يكن بلوغ هذه المنطقة ممكناً إلا على متن مروحية. تلقينا معلومات من الأب كينول شيري، الرئيس الإقليمي لهايتي، تقول أن الجنوب منفصل عن باقي أنحاء البلاد. تمكنوا من التحدث هاتفياً لبضع دقائق فقط مع الإخوة في لي كاي حيث سُجلت فيضانات وانزلاقات تربة وعدة أضرار. ودُمرت الكنيسة الرعوية في شاتو بالكامل. كما تضررت كل عائلات الإخوة في الجنوب. فقد طارت سقوف المنازل. بفضل الله، لم يسقط قتلى ولا جرحى".

وفي بعض مناطق هايتي، بدأت تظهر جثث القتلى عندما تراجعت المياه، بعد حوالي يومين من مرور ماثيو. لهذا السبب، بدا عدد القتلى في البداية محدوداً جداً. الآن، يتوجه أعنف إعصار في السنوات العشر الأخيرة إلى السواحل الأميركية. (وكالة فيدس 07/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network