إفريقيا/مصر - شجارات داخلية في الحركة السلفية بسبب لافتة ترحيب بالبطريرك القبطي الأرثوذكسي

السبت, 1 أكتوبر 2016 اقطاعي   الكنائس الشرقية   حوار  

CoptsToday.com

الإسكندرية (وكالة فيدس) – منذ بضعة أيام، تتوالى وسط التيار الإسلامي السلفي الشجارات والمواجهات الناتجة عن لافتة ترحيب بالبطريرك القبطي الأرثوذكسي، تواضروس الثاني، وضعها سلفيون محليون بمناسبة الزيارة الأولى للبطريرك إلى مدينة مرسى مطروح البحرية، الواقعة على بعد 240 كلم غرب الإسكندرية. حصلت الزيارة الأسبوع الفائت بمناسبة تدشين كنيسة مرممة، وذلك وسط تدابير أمنية استثنائية. فعرض السلفيون المحليون لافتة ترحيب مؤدب بالبطريرك، لكن هذه اللافتة لم ترق للمسؤولين المركزيين عن التيار الإسلامي.

فاتهم العضو في المجلس المركزي السلفي أصيل عبد المجيد متخذي المبادرة بالخيانة. وبدوره، نقل الشيخ سامح عبد الحميد غضب الناشطين عقب "استغلال" العنوان السلفي من قبل جماعة مرسى مطروح. فردّ متخذو المبادرة بالحديث عن العلاقات الجيدة القائمة في المدينة بين الأقباط والسلفيين، والتنديد بردود الفعل السلبية باعتبارها أعراض عدائية دائمة تجاه الأقباط من قبل العديد من المسؤولين في التيار.

سبق أن ظهرت في الماضي وفي مناسبات مختلفة تباينات وتناقضات بين الممثلين عن التيار السلفي بشأن الموقف الذي يجب اتخاذه من المسيحيين الأقباط. كما أعطى بعض المسؤولين السلفيين مراراً تعليمات لمؤيديهم لكي لا يوجهوا معايدات للمسيحيين في عيدي الميلاد والفصح، معتبرين هذه التصرفات اللائقة تمجيداً "لديانة الكفار". في الوقت عينه، اعترف ممثلون بارزون عن حزب النور السلفي منهم أشرف تابت وصلاح عبد المعبود بشرعية إدخال مرشحين أقباط في لوائحهم الانتخابية، طبقاً للقوانين الانتخابية المرعية الإجراء. (وكالة فيدس 01/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network