آسيا/إندونيسيا - فتح أول دار ابتداء كاميلية في جزيرة فلوريس

الجمعة, 30 سبتمبر 2016 تبشير  

Gabriel ^(oo)^

موميري (وكالة فيدس) – "شهد 14 يوليو الفائت لحظات تاريخية للرسالة الكاميلية في إندونيسيا مع الافتتاح الرسمي لدار الابتداء في موميري في جزيرة فلوريس مع أول مبتدِئين". هذا ما رواه لوكالة فيدس الأب لويجي غالفاني، المرسل في الجزيرة منذ عدة سنوات. قال: "الرهبان الكاميليون حاضرون في موميري، في جزيرة فلوريس، منذ سبع سنوات. والشعار المعتمد من قبل المجموعة الصغيرة من الرواد مأخوذ من الإنجيل: "كل شيء ممكن لمن يؤمن". من هنا، أتت القوة والشجاعة والعزيمة التي تسمح بتخطي مختلف المشاكل القانونية واللوجستية وبخاصة الاقتصادية".
"الهدفان الرئيسيان للبعثة الجديدة هما تعزيز الدعوات وتنشئة الشباب على الحياة الرهبانية والإرسالية. ما إن وصلوا إلى إندونيسيا، شكّل بيت متواضع كائن عند أطراف مدينة موميري مسكنهم الأول. وبعد سنتين، بفضل تضامن فاعلي خير أسخياء، نشأ مركز القديس كاميل للتنشئة، البنية القادرة على استقبال خمسين شاباً. ويقع المركز الجديد في جوار مدرسة مرسلي الكلمة الإلهي للفسلفة واللاهوت التي تستقبل من جهتها آلاف الطلاب".
"جزيرة فلوريس هي الأكثر كثلكة بين جزر إندونيسيا الـ 17000 وهي أرض خصبة للدعوات. بالتالي، قام الكاميليون مؤخراً بعد افتتاح مركز التنشئة في موميري بفتح آخر في روتينغ، البلدة الصغيرة الكائنة في شمال هذه الجزيرة عينها، بهدف استقبال شباب آخرين وإعدادهم من خلال برنامج خاص على مراحل أخرى من التنشئة: الفلسفة، الابتداء واللاهوت. حالياً، تتألف البعثة الإندونيسية من خمسة كهنة – أربعة إندونيسيين وإيطالي – وأستاذ مؤقت ومبتدئين وأربعة يستعدون للابتداء وثلاثين طالباً في الفلسفة وعشرين شاباً يتابعون دورة التوجيه. كذلك، يتولى الكاميليون نشاطات رعوية واجتماعية منها الإرشاد في مستشفى المدينة، وإدارة برنامج مرتبط بالمالاريا وسط أبرشية موميري، والزيارة الأسبوعية للمرضى وذوي الإعاقات في الرعايا. علاوة على ذلك، يديرون مركزاً غذائياً لمصلحة مئات الأطفال المحتاجين".
ختاماً، قال الأب غالفاني: "الآن، تفكر البعثة بمستقبلها من خلال أحلام صغيرة أخرى. من بين هذه الأحلام، يتم العمل على مركز اجتماعي وإعدادي مخصص للشباب، وكائن في ضواحي موميري. هذا المركز سيتمكن من استقبال مئة طالب قادمين من المناطق النائية في الجزيرة. فضلاً عن ذلك، سيضم مستوصفاً ويقدم للطلاب دروساً في المعلوماتية واللغة الانكليزية والتنشئة". (وكالة فيدس 30/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network