آسيا/الأراضي المقدسة - تصريحات نائب بطريركية القدس للاتين في القدس وفلسطين عقب وفاة الرئيس الإسرائيلي السابق

الأربعاء, 28 سبتمبر 2016 مناطق الأزمات   سياسة عالمية   حوار  

القدس (وكالة فيدس) – "خسرنا رجلاً عظيماً، رجل حوار بين الأديان والثقافات، رجل سلام. لنصلّ لكي يبرز رجال مثله في إسرائيل لأننا بحاجة ماسة إليهم في هذه الحقبة". بهذه الكلمات، علّق سيادة المونسنيور ويليام شوملي، نائب بطريركية القدس للاتين في القدس وفلسطين، على رحيل الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريس الذي توفي اليوم 28 سبتمبر عن عمر 93 عاماً. وكان قبل أيام قد أُدخل إلى مستشفى شيبا في تل أبيب على أثر جلطة.

ظل شيمون بيريس لفترة طويلة عضواً بارزاً في حزب العمل الإسرائيلي الذي ترأسه من دون انقطاع منذ سنة 1977 ولغاية سنة 1992، ومن ثم مراراً حتى سنة 2005. قبل أن يصبح رئيساً لإسرائيل من سنة 2007 ولغاية سنة 2014، تولى عدة وظائف حكومية رفيعة منها رئاسة الحكومة – من سنة 1984 ولغاية سنة 1986 ومن ثم في عامي 1995-1996 – ووزارة الخارجية (1986-1988، 1994-1995 و2001-2002). سنة 1994، حصل على جائزة نوبل للسلام برفقة إسحاق رابين وياسر عرفات لجهوده في عملية السلام في الشرق الأوسط التي تُوّجت في اتفاقات أوسلو.
خلال مسيرته السياسية الطويلة، التقى بثلاثة أحبار عظام هم القديس يوحنا بولس الثاني، بندكتس السادس عشر وفرنسيس. حصل لقاؤه الأخير مع أسقف روما الحالي في الفاتيكان في 20 يونيو الفائت. وفي أكتوبر 2010، عندما سألته مجلة 30Giorni عن العلاقات بين إسرائيل والكرسي الرسولي، أجاب الرئيس الإسرائيلي آنذاك: "العلاقات هي الأفضل منذ ألفي سنة. منذ زمن يسوع حتى هذا اليوم، لم نشهد أبداً علاقات أفضل". (وكالة فيدس 28/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network