أميركا/كولومبيا - حياة جديدة للجنود الأطفال السابقين في القوات المسلحة الثورية الكولومبية

الأربعاء, 28 سبتمبر 2016 أطفال جنود  

Menores Guerra

بوغوتا (وكالة فيدس) – بموجب إرشادات الاتفاق الذي وضع حداً لـ 52 عاماً من الحرب الأهلية في كولومبيا، حرّرت القوات المسلحة الثورية الكولومبية 13 جندياً طفلاً كانوا جُنّدوا في صفوفها، وسلّمتهم إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وفي بيان وارد إلى وكالة فيدس، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن القاصرين المذكورين يتمتعون بصحة جيدة وأنهم نُقلوا إلى مساكن مؤقتة بإشراف اليونيسيف. ولم تُكشف علناً هوية القاصرين الـ 13 بغية حمايتهم.

لطالما كانت القوات المسلحة الثورية الكولومبية متهمة بالتجنيد القسري لقاصرين، على الرغم من أن العدد المحدد لهؤلاء لا يزال مجهولاً. وقد أعلنت المجموعة أنها في مطلع هذا العام كانت تضم في صفوفها فقط 21 شاباً يقل عمرهم عن 15 عاماً. بالمقابل، أعلن وزير الدفاع أن عدد القاصرين في شهر مايو من هذا العام بلغ 170 تقل أعمارهم عن 18 سنة. منذ سنة 1999، تابعت الوكالة المعنية بالشؤون الاجتماعية في كولومبيا ما لا يقل عن 6000 حالة من الجنود الأطفال المختطفين من قبل مجموعات مسلحة غير شرعية أو الفارين. ووفقاً للأرقام الرسمية، كان 60% منهم في القوات المسلحة الثورية الكولومبية. علاوة على ذلك، شكّل التجنيد القسري أحد الأسباب الرئيسية لنزوح السكان من المناطق الريفية، بسبب خوف العائلات من تهديد الثوار والاختطاف المحتمل لأطفالهم أو تورطهم. (وكالة فيدس 28/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network