أميركا/الأرجنتين - السكان المنتمون إلى إتنيتي تشانيس وغواراني يطلبون المساعدة من أسقف أوران

الثلاثاء, 13 سبتمبر 2016 السكان الأصليين   مناطق الأزمات   جوع   كنائس محلية  

أغواراي (وكالة فيدس) – طلب السكان الأصليون المقيمون في أقصى شمال الأرجنتين، قرب الحدود مع بوليفيا والباراغواي، من أسقف أوران، سيادة المونسنيور غوستافو أوسكار سانتشيتا، التدخل لدى الحكومة الإقليمية والوطنية لكيما تلبي السلطات احتياجاتهم الطارئة. وتنتمي هذه الجماعات المقيمة في مدينتي أغواراي وكورونيل كورنيخو إلى إتنيتي تشانيس وغواراني.
أشار البيان المرسل من صحيفة El Tribuno إلى وكالة فيدس إلى أن السكان الأصليين ملّوا من الوعود والاجتماعات التي لا تتوصل إلى أي حل. وأعلن أحد المسؤولين المحليين: "عندما نشر نبأ حادثة مأساوية في الصحافة مثل موت الأخوين الشابين من إتنية ويتشي من جراء سوء التغذية، بدأ وزيرا شؤون السكان الأصليين والطفولة بالدعوة إلى اجتماعات في تارتاغال. لكننا سئمنا لأن الإجراء هو هو على الدوام: يدعوننا إلى لقاء، فيحصل كلام، ولكن، لا يتم التوصل أبداً إلى الحلول".
وروى مسؤول آخر يدعى ميغيل أنخيل أومبرتو وهو فرد من جماعة إيكيرا القريبة من أغواراي: "هناك العديد من أطفال السكان الأصليين الذين يموتون، وليس فقط الأخوين ويتشي اللذين نُشرت قصتهما في الصحافة. هناك العديد من الأطفال والراشدين الذين يموتون بسبب نقص الرعاية الطبية. لو أجرى أحد ما زيارة للجماعات، سيدرك أن أكثر من نصف الأطفال يعانون من نقص في الوزن لأن الغذاء هو الذي ينقص وسط الجماعات. لهذا السبب، في عريضتنا إلى الحكومة الإقليمية، ذُكر أيضاً فتح مقاصف لأن البطاقات الاجتماعية لا تكفي لتأمين الغذاء اليومي".
وأوضح كبير المسؤولين بالابيسينو: "اتفق المسؤولون عن عدة جماعات على قرار طلب المرافقة من أسقفنا سيادة المونسنيور سانتشيتا في البحث عن حلول، لأننا لا نملك وسائل أخرى لكي نلقى آذاناً صاغية". وقبل بضعة أسابيع فقط، حلّ المونسنيور غوستافو أوسكار سانتشيتا وضعاً حساساً آخراً يتعلق بعمال تاباكال والحكومة الإقليمية. (وكالة فيدس 13/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network