آسيا/الهند - مشاركة بُرص ولاجئين في الاحتفال التكريمي للقديسة تريزا دو كالكوتا في أوريسا

الاثنين, 12 سبتمبر 2016 الأم تيريزا   كنائس محلية   فقر  

P.A.

بهوبانسوار (وكالة فيدس) – بُرص ولاجئون وفقراء ومرضى من دور الاستقبال التي تديرها مرسلات المحبة للأم تريزا في أوريسا – الولاية الواقعة في شرق الهند – حضروا بين المؤمنين الألفين الذين شاركوا في يوم فعل الشكر على تقديس الأم تريزا الذي نظمته الكنيسة الكاثوليكية في أوريسا.
علمت وكالة فيدس أن القداس الذي أقيم في 11 سبتمبر في كاتدرائية القديس منصور في بهوبانسوار، عاصمة الولاية، شهد مشاركة 20 كاهناً وراهبات من مرسلات المحبة ومؤمنين أتوا من شتى المناطق بالإضافة إلى ممثلين عن السلطات المدنية وأتباع ديانات أخرى.
من جهتها، شكرت الأخت أوليفي، الرئيسة الإقليمية لمرسلات المحبة في أوريسا، الجماعة باسم المرضى والأرامل والأيتام والمنازعين المعالَجين في بنى مرسلات المحبة الموجودة وسط الولاية. وحرص الفقراء على حضور احتفال فعل الشكر لأن "كل واحد منهم يشعر من خلالها أن الله يعتني به"، على حد قول الراهبة.
وخلال القداس، قال سيادة المونسنيور جون باروا، رئيس أساقفة كوتاك – بهوبانسوار: "الأم تريزا القديسة تشكل مثالاً لكل إنسان في الزمن المعاصر. أعادت للمنبوذين والمهمشين وغير المعالَجين والمحترمين والمعترف بهم كرامتهم البشرية من خلال خدمة مليئة بالحب والتفاني التام في الأمانة وبروح أخوّة حقيقية". أضاف: "شهادة حياتها ومثالها كأم الفقراء يخاطبان الجميع، المؤمنين وغير المؤمنين، وهي مرئية بوضوح كالمدينة القائمة على جبل والمذكورة في الإنجيل".
ختاماً، قالت الأخت سامويلا، إحدى مرسلات المحبة في أوريسا: "نحن هنا لنشكر الله على النور الذي وصل لكل واحد منا وللعالم أجمع من خلال الأم تريزا. هذه المرأة العظيمة من زماننا، رسولة الإنجيل، التي اتسمت حياتها بشدة بالمحبة هي الآن قديسة. لننظر إليها كما ننظر إلى مثال ومصدر إلهام". (وكالة فيدس 12/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network