أميركا/كولومبيا - تصريحات رئيس أساقفة تونخا لصالح مشاركة مسؤولة وواعية في الاستفتاء المتعلق باتفاقات السلام

السبت, 10 سبتمبر 2016 سياسة   جماعات مسلحة   أطفال الشوارع   عنف  

بوغوتا (وكالة فيدس) – بعد أن وُقعت في هابانا اتفاقات بين الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية، أعلن رئيس مجلس أساقفة كولومبيا، سيادة المونسنيور لويس أوغوستو كاسترو، رئيس أساقفة تونخا، في إطار مؤتمر عقد في التاسع من سبتمبر، أنه ينبغي على الكولومبيين أن يشاركوا في الاستفتاء "بطريقة مسؤولة ومن خلال تصويت واعٍ". أضاف رئيس الأساقفة: "يُدعى أساقفة كولومبيا إلى احترام حرم ضمير كل إنسان. فالرأي الشخصي هو حق غير قابل للتصرف، وبالتالي، يجب أن يُتخذ الخيار بحرية من خلال التفكير بمصلحة الجميع".
في الثاني من أكتوبر، ستُدعى كولومبيا إلى التعبير عن رأيها في اتفاقات السلام من خلال استفتاء. فبعد 52 سنة من الحرب الأهلية، سيقرر الشعب بهذه الطريقة قبول أو رفض الاتفاقات بين الحكومة والقوات المسلحة الثورية الكولومبية.
اغتنم المونسنيور كاسترو الفرصة أيضاً لكي يشير إلى تحرير الأطفال المجنّدين من قبل القوات المسلحة الثورية الكولومبية، والذين يُفترض أن يعودوا اليوم 10 سبتمبر إلى حياتهم الطبيعية، بناءً على الاتفاقات. أضاف رئيس مجلس أساقفة كولومبيا: "إننا نرحب بفرح بعودة الشباب. لكننا ندرك أن إعادة الدمج لن تكون سهلة. يجب أن نعالج الإشكالية. منذ الآن فصاعداً، يجب أن يستفيد القاصر العائد من إعادة دمج متمحورة حول تربية خاصة في ما يتعلق باحترام حياة الآخرين".
ووفقاً لرئيس أساقفة تونخا، فإن دور الكهنة سيكون أساسياً عند مجيء مجموعات المحاربين إلى مختلف المناطق المذكورة من قبل الحكومة. أضاف المونسنيور كاسترو: "سيكون لنا لقاء أيضاً مع جميع الكهنة العاملين في المناطق المذكورة في سبيل منحهم التنشئة حول كيفية معاملة المحاربين القدامى في منظور أنسنةٍ". (وكالة فيدس 10/09/2016)



مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network