آسيا/العراق - سينودس للكنيسة الكلدانية عن هجرة المسيحيين والشهداء الذين سيُطوَّبون وجماعات الشتات

الجمعة, 2 سبتمبر 2016 الكنائس الشرقية  

Facebook

إربيل (وكالة فيدس) – تطويب الشهداء الكلدان والتدخل الرعوي والخيري لصالح المهجرين وظاهرة هجرة المسيحيين واختيار الأسقف الكلداني الجديد لأبرشية القديس بطرس الرسول في سان دييغو (الولايات المتحدة) هي بعض المسائل المندرجة على جدول أعمال سينودس الكنيسة الكلدانية المقبل الذي سيعقد في إربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق المستقل، من 21 ولغاية 28 سبتمبر. في هذا الصدد، أصدرت البطريركية الكلدانية بياناً دعت فيه المؤمنين الكلدان حول العالم إلى الصلاة للرب لكي "ينير آباء السينودس" ويساعدهم على القيام بعمل مثمر.

وأعلن البطريرك الكلداني لويس روفائيل الأول لوكالة فيدس: "التطويبات التي بدأنا التحدث عنها متعلقة بشهداء "المجزرة الكلدانية الأشورية" التي حصلت قبل قرن في أراضي تركيا الحالية وشملت أيضاً ثلاثة أساقفة. ولكن، يجب أن نفكر أيضاً بالشهداء الجدد كالكاهن رغيد عزيز كني والأخت سيسيليا موشي حنا وبولس فرج رحو الذي كان يرأس أبرشية الموصل. لكننا سنتحدث أيضاً عن مسائل أخرى منها التجديد الليتورجي ومستقبل سهل نينوى".

وفي 25 سبتمبر، سيُعقد أيضاً في إربيل مؤتمر رئيسي للاتحاد الكلداني، المنظمة – المدعومة بشدة من البطريرك الكلداني لويس روفائيل الأول – التي تأسست في يوليو 2015 كأداة لحفظ "الحقوق الاجتماعية والسياسية والثقافية" للجماعة الكلدانية. وفي البيان الصادر عن البطريركية الكلدانية الذي أرسل إلى وكالة فيدس، تم التشديد على أن الاتحاد الكلداني "هو هيئة مستقلة لا تنتمي إلى أي حزب سياسي وأي مجموعة مالية". (وكالة فيدس 02/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network