إفريقيا/زامبيا - تعليق تراخيص شبكة متلفزة ومحطتين إذاعيتين مرتبطة بالمعارضة بعد إعادة انتخاب الرئيس المنتهية ولايته

الأربعاء, 24 أغسطس 2016 انتخابات   وسائل إعلام   اساقفة  

لوساكا (وكالة فيدس) – علّق جهاز تنظيم البث في زامبيا تراخيص شبكة متلفزة ومحطتين إذاعيتين مرتبطة بالمعارضة، مؤكداً أنها شكّلت خطراً على السلام والاستقرار خلال الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية والتشريعية التي أجريت في 11 أغسطس وفاز فيها الرئيس المنتهية ولايته إدغار لونغو بفارق بسيط.
وقد قدّم منافسه هاكيند هيشيليما طعناً قائلاً أنه تم التلاعب بالانتخابات.

وسائل الاتصالات التي طالها التعليق هي تلفزيون موفي، الشبكة المتلفزة الخاصة الرئيسية في البلاد، بالإضافة إلى إذاعتي كومبوني وإيتازهي تازهي.
قبل الانتخابات، كان سيادة المونسنيور إيفانس شينياما شينييمبا، أسقف مونغو، عبّر عن شجبه لوسائل الاتصالات التي تديرها الدولة بسبب سلوك غير صحيح أدى إلى دعم غير مشروط للحزب الحاكم في إطار الحملة الانتخابية.

كذلك، كان الأساقفة المحليون حثوا جميع مواطني زامبيا في رسالتهم الرعوية المتعلقة بالانتخابات "على أن يفهموا أن التصويت هو أحد حقوقهم وواجباتهم الأساسية. هو أيضاً واجب مسيحي. نحن نصلي لكي يصوّت كل مواطن بروح نزاهة متجنباً الرشاوى والغش. أخيراً، نصلي لكي يشعر جميع المقترعين والمسؤولين عن الأحزاب وكوادرها بالشغف الضروري والالتزام الهادف إلى بناء السلام ولكي يتجنبوا كافة أشكال العنف".

حالياً، تمر زامبيا التي يتألف موردها الرئيسي من صادرات النحاس والمنغنيز بأزمة اقتصادية خطيرة ناتجة عن انخفاض أسعار المواد الأولية، ما أدى إلى إغلاق المناجم، وعن ارتفاع معدل البطالة وأسعار المواد الغذائية. (وكالة فيدس 24/08/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
انتخابات


وسائل إعلام


اساقفة