إفريقيا/جنوب إفريقيا - رسالة الأساقفة في ختام الانتخابات البلدية

الثلاثاء, 23 أغسطس 2016 انتخابات   اساقفة  

جوهانسبورغ (وكالة فيدس) – "سير العملية الانتخابية بشكل سلمي هو فأل خير لاستقرار نظامنا السياسي". هذا ما قاله أساقفة جنوب إفريقيا في رسالة عبروا فيها عن فرحهم لأن الانتخابات البلدية جرت بشكل جيد في 3 أغسطس.

"بإمكان شعب جنوب إفريقيا أن يفتخر شرعياً لأن الانتخابات المحلية وُصفت من قبل الجميع بالحرة والصحيحة. بالتالي، تكون الديمقراطية قد حققت الفوز"، حسبما قال الأساقفة الذين سروا بعمل اللجنة الانتخابية المستقلة. كما عبروا عن امتنانهم لـ "لجنة العدالة والسلام ومختلف المراقبين قي كنيستنا الذين خدموا الأمة بطريقة وطنية. إننا نرفع الشكر لله على النضج المتنامي لديمقراطيتنا ونهنئ كافة الأحزاب السياسية على تقبل النتيجة".

عززت الانتخابات حزب المعارضة الرئيسي، التحالف الديمقراطي، في حين أن المؤتمر الوطني الإفريقي، حزب نيلسون مانديلا التاريخي، الذي يتولى السلطة منذ سنة 1994، تعرض لانتكاسة قوية.
كتب الأساقفة: "قد تكون النتيجة الانتخابية إعلاناً عن مرحلة جديدة في تاريخ ديمقراطيتنا، بما في ذلك حكومات ائتلاف وسياسات معارضة واقعية ومسؤولية أكبر في ممارسة السلطة".

لذلك، طُلب "من مختلف الأحزاب تلافي تنمية ذهنية الرابح الذي يأخذ كل شيء. يجب أن تواجه بلادنا المشاكل الاجتماعية المأساوية: البطالة، عدم المساواة، العنصرية، العنف، استخدام المخدرات والعائلات المفككة". ودعي رجال السياسة إلى تضميد هذه الجراح متذكرين أن "نوعية حياة الأمة تُقاس على أساس الاهتمام المولى للفقراء والأطفال من كافة الأعمار وجميع الأشخاص المهمشين".
ختاماً، قال الأساقفة: "في إطار هذه الانتخابات، تكلم شعبنا. وهو يطلب تغييراً، وينتظر خدمة. فقد كَلّ من الفساد وسوء الإدارة والإهمال. سيكون الله معنا إذا أسسنا مستقبلاً قائماً على احترام كرامة الإنسان". (وكالة فيدس 23/08/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network