أميركا/كولومبيا - تهديدات للكنيسة عقب عملها لمصلحة اللاجئين غير الشرعيين الموجودين في كولومبيا

الثلاثاء, 9 أغسطس 2016 لاجئون   مناطق الأزمات   الاتجار بالبشر  

توربو (وكالة فيدس) – لا يزال هناك في توربو 350 لاجئاً غير شرعي من أصل الـ 1800 الذين كانوا موجودين على أراضي بلدة أنتيوكيا في شهر مايو. هذا ما قاله مكتب الهجرة في كولومبيا في بيان وصل إلى وكالة فيدس. علاوة على ذلك، أشارت الهيئة إلى أن تقلص هذا العدد ناجم بخاصة عن نوع من عودة طوعية إلى الوطن استخدمها أكثر من 1350 أجنبياً، ما سمح لهم بالعودة إلى بلدانهم الأصلية. هذا هو مخرج المهاجرين الذين لا يزالون يعيشون في بلدة أورابا في سبيل تجنّب القيام برحلات خطيرة.
لفت بيان رسمي للمنظمة: "نحن قلقون حيال ما يمكن أن يحصل لهؤلاء المهاجرين غير النظاميين لو قرروا متابعة رحلتهم على أساس وعود قطعتها عصابات إجرامية مسؤولة عن الاتجار بالمهاجرين. ونحن قلقون أيضاً لأنهم يعيشون في أماكن غير معدّة لاستقبال الناس. لذا، ندعوهم للتوجه إلى مقر مكتب الهجرة في كولومبيا لكي نحدد وضعهم كمهاجرين".
مع الأسف، غامر عدد كبير من اللاجئين غير الشرعيين في الغابة باتجاه الشمال، الدرب التي تعتبر محفوفة بالمخاطر المتعددة الأنواع. وفي الأسبوع الفائت، علمت وكالة فيدس أن الأب مانويل غريغوريو باتيرنينا، المسؤول عن الاتصالات في أبرشية أبارتادو، أوقف من قبل رجال يمارسون نشاطات غير شرعية فيما كان يرافق رحلة مجموعة من اللاجئين غير الشرعيين. وقد كان برفقة الكاهن ناشطون في مجال الحقوق الأساسية قادمون من هولندا. عادة، يستقبل المهربون المحليون Coyotes المهاجرين الذين يغادرون توربو لسلوك درب غابة داريان ويأخذونهم إلى الحدود مع باناما حيث ينبغي عليهم أن يدفعوا مجدداً لكي يساعدهم السكان الأصليون في المنطقة على الدخول إلى البلاد. (وكالة فيدس 09/08/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
لاجئون


مناطق الأزمات