إفريقيا/كينيا - قلق الأساقفة عقب الحرائق المفتعلة في المدارس من قبل تلاميذ

الاثنين, 1 أغسطس 2016 اساقفة   عنف  

نيروبي (وكالة فيدس) – هل يحرّض أحد ما التلاميذ الكينيين حالياً على حرق مدارسهم؟ هذا ما تساءل عنه سيادة المونسنيور موريس موهاتيا ماكومبا، أسقف ناكورو ورئيس لجنة التربية والتنشئة الدينية التابعة لمجلس أساقفة كينيا.
"يجدر بنا إيجاد الطريقة لكي نعزل مرتكبي هذه الأعمال ونتلافى تداعيات على الجماعة بسبب أفعال بعض العناصر"، قال المونسنيور موهاتيا موجّهاً نداءً إلى موظفي المدارس لكي لا تؤثر أعمال البعض على أكثرية التلاميذ الأبرياء.
ووفقاً للأسقف، فإن الحافز للحرائق في المدارس، أي القوانين النظامية الجديدة المعتمدة لمواجهة عدم الانضباط المتزايد والنشاطات الإجرامية في البيئة المدرسية، ليس السبب الرئيسي لهذه الأعمال. بالمقابل، تحدث عن "طرف ثالث" يحرض بعض التلاميذ على تدمير المنشآت المدرسية.
وجّه المونسنيور موهاتيا نداءً إلى الكينيين لكيما يفكروا بالوضع الأخلاقي للأمّة ويتحدوا لكي يطبعوا لدى الأجيال الصاعدة احترام المصلحة العامة وأهميتها.
وبحسب أخبار واردة إلى وكالة فيدس خلال الشهرين الأخيرين، أُحرق أكثر من 30 مهجعاً في أكثر من 20 مدرسة في كينيا، وحصلت معظم الحوادث في غرب البلاد. (وكالة فيدس 01/08/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network