آسيا/الصين - مخيم صيفي، مناسبة لتعزيز التضامن والتعاون بين الجماعات

الخميس, 14 يوليو 2016 كنائس محلية   شباب  

Faith

شي جيا زوانغ (وكالة فيدس) – بات المخيم الصيفي للشباب يشكل نشاطاً تقليدياً للجماعات الكاثوليكية القارية الصينية. وهذه السنة، تحول أيضاً إلى فرصة لتعزيز التضامن والتعاون بين مختلف الجماعات الكاثوليكية. فبحسب المعلومات الواردة إلى وكالة فيدس، تلقى كاهن رعية تشانغ كزين كزاينغ، دعم مجموعة شباب المحبة الإلهية في أبرشية زينغ زو لتنظيم المخيم الصيفي. للمرة الأولى، عاش شباب المجموعة الكاثوليك اختبار التزام رعوي خارج الأبرشية. فمن 4 ولغاية 11 يوليو، أرشدوا أطفال تشانغ هينغ في دراسة التعليم الديني والترانيم المقدسة وقصة الكتاب المقدس. كما تمكن بعض الأطفال الذين كانوا قد نالوا القربانة الأولى من نيل سر الافخارستيا خلال القداس، في حين أن ثلاثة أطفال يستعدون للعماد. وبحسب المتطوعين الشباب، "كانت تجربة استثنائية. حمّلنا الأطفال مسؤولية. من خلال أسئلتهم، حثونا على الاهتمام جيداً بمعارفنا على صعيد الإيمان والقيم الروحية".
ومنذ يوم أمس، بدأ 180 شاباً من أبرشية زهو زهي في مقاطعة شان كزي بالمخيم الصيفي لسنة 2016، "مخيم سنة الرحمة"، حسبما أشار الكهنة والراهبات الذين سيرشدونهم لغاية 16 يوليو.
فضلاً عن ذلك، شارك 440 شاباً من أبرشية وين زو في المخيم الصيفي السنوي. في هذا الصدد، قال النائب الأبرشي: "بفضل دعم الكهنة والراهبات الذين تخلوا عن فترة راحتهم، تمكّنا من تنظيم أسبوع للتخييم. إننا نرغب أن يشكل المخيم الصيفي باباً مفتوحاً للشباب ولأهلهم لكيما يشاركوا لاحقاً في مدرسة الأحد في الرعية حيث سيكونون على موعد ثابت مع الجماعة، وسيحضرون النشاطات الكنسية".
ختاماً، سجل المخيم الصيفي للجماعة الكاثوليكية في كيان آن الكائنة في تانغ شان مشاركة حوالي عشرين طفلاً غير كاثوليكي إلى جانب 70 كاثوليكياً. وبفضل صبر راهبات الحبل بلا دنس وعاطفتهنّ، تعمقوا في المفاهيم الرئيسية للإيمان المسيحي من خلال الكتاب المقدس والرسوم والصور المتحركة وتعابير الرقص. (وكالة فيدس 14/07/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network