آسيا/بنغلادش - إرهاب في البلاد، ومدير الجمعيات الإرسالية الحبرية يقول: "نحن خائفون"

السبت, 2 يوليو 2016 أقليات دينية   عنف   ارهاب   عدالة   سلام   كنائس محلية  

داكا (وكالة فيدس) – "بعد الاعتداء على داكا، نشعر بقلق شديد حيال تنامي الإرهاب. فهذه الأعمال الإرهابية تضرّ بالبلد وبصورته في الخارج. نعيش وضعاً صعباً فعلاً". هذا ما قاله الأب ديليب كوستا، مدير الجمعيات الإرسالية الحبرية في بنغلادش، لوكالة فيدس تعليقاً على آخر فصل هزّ البلاد. فقد وضعت قوات خاصة حداً لأعمال مجموعة إرهابية كانت تحتجز عدداً من الرهائن الأجانب في أحد مطاعم داكا. وبلغت المحصلة ثمانية قتلى والعديد من الجرحى.

أوضح الأب كوستا الذي يعمل أستاذاً في الإكليريكية في داكا ومعاوناً في رعية محلية الأجواء السائدة في البلاد لوكالة فيدس. قال: "صحيح أن معظم المسلمين يدينون أعمالاً مماثلة وأن الجماعات المتطرفة أقلية، لكن هناك مخاطر نستطيع نحن المسيحيون الشعور بها، نظراً إلى أن بعض الاعتداءات استهدفت مواقع مسيحية ومرسلين مسيحيين. تقول الحكومة أنها تبذل قصارى جهدها، وإنما يبدو أن هذا ليس كافياً لإيقافهم. لا نعرف إلى أي درجة تعتبر العلاقة مباشرة وملموسة بين الجماعات المتطرفة والعنيفة المحلية والدولة الإسلامية في الشرق الأوسط، وإنما من المؤكد أننا معرضون للخطر".

وعلى الرغم من أن المؤسسات المسيحية تحظى بالحماية من قبل الشرطة، إلا أن "جميع الأقليات تعيش في حالة خوف، ولا نعرف مصير الأمة من جراء هذا الوضع الخطير. كمسيحيين، نصلي ونكمل رسالتنا بخاصة من خلال الأعمال الاجتماعية". (وكالة فيدس 02/07/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
أقليات دينية


عنف


ارهاب


عدالة


سلام


كنائس محلية