أميركا/الولايات المتحدة - إصلاح الهجرة: ليست مسألة سياسة بل دفاع عن حقوق الإنسان

الجمعة, 1 يوليو 2016 لاجئون   حقوق الانسان   مناطق الأزمات  

لوس آنجلوس (وكالة فيدس) – "نحن بحاجة الآن إلى إصلاح شامل للهجرة. هذه ليست مسألة سياسة بل حقوق إنسان وحماية للكرامة الإنسانية". هذا ما قاله سيادة المونسنيور خوسيه غوميس، رئيس أساقفة لوس آنجلوس، الإقليم الكنسي الأضخم في الولايات المتحدة الذي يضم أكبر عدد من المهاجرين الناطقين بالإسبانية والمتحدرين من مختلف أنحاء العالم.

ووفقاً للبيان الذي أرسل إلى وكالة فيدس، طلب رئيس الأساقفة من الرئيس باراك أوباما وقف ترحيل المهاجرين غير الشرعيين، بعد قرار المحكمة العليا الصادر في 23 يونيو الذي أكّد وقف خطة أوباما المتعلقة بالهجرة والتي تحاول إعطاء وضع شرعي لخمسة ملايين مهاجر غير شرعي في البلاد. وكان القرار قد صدر عن المحكمة العليا بعد أن رفضت 26 ولاية بقيادة تكساس خطة أوباما، معتبرة أن الرئيس تخطى سلطته واتخذ تدابير تندرج ضمن صلاحيات الكونغرس.

وقال رئيس أساقفة لوس آنجلوس في بيانه الصادر بتاريخ 26 يونيو أن "فشل أمتنا المستمر في مواجهة أزمة الهجرة هو مأساة إنسانية". ولكن، "آن الأوان لإظهار شجاعة القيادة الأخلاقية والسياسية". (وكالة فيدس 01/07/2016)



مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
لاجئون


حقوق الانسان


مناطق الأزمات